Canva Pro
14. مايو 2024

الحياة بدون إنترنت في هامبورغ!

هل يمكن الحياة بدون إنترنيت في هامبورغ؟ وكم من الوقت يتصفح سكان المدينة الإنترنت؟ وما هي الفئة العمرية الأكثر نشاطاً؟ وأسئلة أخرى طرحتها صحيفة Hamburger Abendblatt. فمن المؤكد أن الإنترنت لم يعد مجالاً جديداً وهذا يمكن أن يكون نتيجة استطلاع تمثيلي أجرته شركة Hamurger Sparkasse على 500 من سكان هامبورغ . وفقاً لذلك فإن الحياة بدون الإنترنت لا يمكن تصورها لأي شخص ثانٍ في هامبورغ. حيث يقضي الإنسان العادي في هامبورغ 70 ساعة أسبوعياً على الإنترنت. وكان يقضي قبل خمس سنوات 50 ساعة. كما أن الشباب يقضون وقتاً طويلاً بشكل خاص على الإنترنت.

مع أو بدون إنترنيت

بمعدل 100 ساعة تقريباً أسبوعياً يقضي جيل الألفية، أولئك الذين ولدوا بين عامي 1981 و1996، ما يقرب من أربعة أيام كاملة أسبوعياً عبر الإنترنت. وبغض النظر عن العمر، يقول حوالي ثلث المشاركين إنهم متصلون بالإنترنت دائماً تقريباً. وهناك 58% يستخدمون الإنترنت عدة مرات في اليوم. وفي الوقت نفسه، يمكن لـ 34% أن يتخيلوا الاستغناء عن الإنترنت في بعض الأحيان. واحد من كل خمسة ينقطع عن الاتصال بالإنترنت عمداً لعدة أيام.

التسوق عبر الإنترنت في المركز الأول

وذكر ثلاثة أرباع من شملهم الاستطلاع نشاط التسوّق عبر الإنترنيت. بالإضافة إلى ذلك يستخدم 69% ممن شملهم الاستطلاع تطبيقات الدردشة مثل WhatsApp. فالشبكات الاجتماعية تحظى بشعبية لدى 65% ممن شملهم الاستطلاع. يحب كل ثاني من سكان هامبورغ تقريباً استخدام بوابات الفيديو وعروض الترفيه الرقمية والخدمات المصرفية عبر الإنترنت (54% لكل منهما).

طرق دفع اختارها سكان هامبورغ

لدفع ثمن المشتريات عبر الإنترنت يعتمد (73%) من سكان هامبورغ في المقام الأول على الخدمات عبر الإنترنت مثل PayPal أو Giropay. ويشتري نصف الذين شملهم الاستطلاع على الحساب. بينما يفضل 40% أيضاً الدفع عن طريق الخصم المباشر أو بطاقة الائتمان. وفي تجارة التجزئة الثابتة تحتل بطاقة Girocard المركز الأول بـ (39 %)، بينما يدفع 37% نقداً. يستخدم 10% فقط هواتفهم الذكية أو ساعتهم الذكية للدفع. ويفضل (24%) من جيل الشباب من 18 إلى 24 عاماً على وجه الخصوص هذه الطريقة.

الكثير لا يثقون بالذكاء الاصطناعي

أما أدوات الذكاء الاصطناعي مثل ChatGPT والتي يستخدمها 15% فقط من المشاركين، فهي أقل شعبية. لأن الذكاء الاصطناعي يسبب عدم الراحة بين العديد من سكان هامبورغ. فـ 57% يرون مزايا وعيوب استخدام الذكاء الاصطناعي. ومع ذلك فإن ما يقرب من ربع من شملهم الاستطلاع خائفون إلى حد ما من التطورات. و11% فقط يجدون أن الذكاء الاصطناعي جيد بلا تحفظ. وهذا الانقسام واضح أيضاً في المدرسة. حيث يرى 35% أن الذكاء الاصطناعي يمثل فرصة، في حين أن 34% يشككون في استخدامه. ومع ذلك فإن سكان هامبورغ متحدون في رغبتهم بالحصول على معلومات جيدة ودعم. وبنسبة 65% تؤيد الأغلبية فكرة إدخال الرقمنة كمادة دراسية منفصلة.