Foto: Canva Pro
6. أبريل 2024

ارتفاع نسبة الجرائم التي يرتكبها الأجانب في هامبورغ بشكل كبير

ارتفعت نسبة الجرائم وعدد الأشخاص الأجانب المشتبه بارتكابهم جرائم في هامبورغ خلال السنوات العشر الماضية بشكل كبير ليصل إلى 30 ألف شخص. كما زادت نسبة الجرائم التي يرتكبها الأجانب في هامبورغ 3% عن العام الماضي. وأوضح ووزير الداخلية بافاريا يواكيم هيرمان، أن حوالي 39 % من الأجانب الذين لا يحملون الجواز الألماني، كانوا مسؤولين عن الجرائم التي حدثت في بافاريا. وبلغت نسبتهم في هامبورغ حوالي 46%. وأظهرت إحصائيات جرائم الشرطة (PKS)، أن عدد المشتبه به من الألمان كان 2500 مشتبه فقط. وكان عدد الأجانب المشتبه بهم أكثر من عشرة آلاف مشتبه! كما أظهرت البيانات أيضاً أن عدد المشتبه بهم من الأجانب انخفض بشكل كبير خلال فترة كورونا. وذلك مع تقييد حركة وتنقل  الناس، ما يعني أن معظم هؤلاء الأشخاص لا يعيشون في هامبورغ بشكل دائم.

الأشخاص المشتبه بارتكابهم الجرائم من جنسيات مختلفة

كما ينتمي الأشخاص الأجانب الذين يشتبه بهم في ارتكاب الجرائم إلى جنسيات متعددة. وتعد الجنسية الأفغانية هي الجنسية الأكثر التي يشتبه بأشخاص ممن يحملونها. وحققت شرطة هامبورغ العام الماضي مع حوالي 3 ألف ومئة و94 شخص أفغاني. ورغم هذا الرقم الكبير، إلا ان نسبة الأشخاص الأفغان المشتبه بهم انخفضت عن العام الماضي بنسبة 11%. وتعد الجنسية البولندية هي ثاني الجنسيات التي يشتبه بأشخاص ممن يحملونها. وبلغ عددهم العام الماضي حوالي 2436 مشتبه. ووصل عدد الأشخاص الأجانب المشتبه بهم من الجنسية التركية إلى حوالي 2422 مشتبه. بينما بلغ عدد الأشخاص الأوكرانيين الذين حققت السلطات معهم 2095. كما وصل عدد المشتبه بهم من الجنسية السورية على 1691 مشتبه.

الوضع المالي السيئ وضعف التعليم يزيد من نسبة جرائم الأجانب

ويردّ رئيس اتحاد الشرطة الألمانية (DPolG) توماس يونجفر زيادة النسبة إلى الوضع المالي. ويعتبر أن زيادة نسبة الجرائم التي تُرتكب بواسطة الأجانب تعود الى أن العديد من المهاجرين إلى ألمانيا تكون أوضاعهم المالية سيئة! و بالإضافة إلى تدنى مستوى تعليمهم، ما يجعلهم يسلكون سلوكاً اجرامياً!  وأوضح ان معظم هؤلاء المجرمين يسافرون إلى هامبورغ من مناطق أخرى لارتكاب جرائم من أبرزها النشل! ووصل عدد المشتبه بهم من الأجانب في جرائم النشل 571 مشتبه من أصل 600 وواحد وستين جريمة نشل.

 جرائم السرقة والسطو اكثر الجرائم التي يرتكبها الأجانب

كما تتعدد الجرائم التي يقوم بعض الأجانب بارتكابها في مدينة هامبورغ. وتعد جرائم السرقات الخطيرة، مثل السطو واقتحام المنازل والسيارات، هي الأعلى نسبة بين مختلف الجرائم حيث تصل نسبتها أكثر من 66%. وبلغ عدد الأشخاص الأجانب المشتبه بهم في هذه الجرائم تسعة أضعاف عدد الأشخاص الذين يحملون جواز سفر ألماني. ووصلت نسبة الأشخاص الأجانب في جرائم القتل أكثر من 43%. وأما جرائم الاعتداء الجنسي وتوزيع المواد الإباحية للأطفال وتداول الدمى الجنسية فقد وصلت نسبة مرتكبيها من الأجانب 37%. و نسبة 41% في جرائم الاغتصاب.

المصدر