Image by Kris from Pixabay
2. يناير 2024

نحو 75% من أطفال المدارس لديهم مشاكل صحية!‏

يخضع الأطفال قبل الالتحاق بالمدرسة لاختبارات قبول خلال شهري أغسطس ‏وسبتمبر لمعرفة مدى استعدادهم للدراسة! والكشف عن المشاكل الصحية والأمراض ‏المزمنة التي قد يعانون منها، لكن هذه الاختبارات لا تكشف دائماً ‏عن جميع الأمراض والمشاكل التي يعاني منها الأطفال.‏

الأطفال المرضى يتعرضون للتنمر!‏

تظهر بعض المشاكل الصحية عند الأطفال بعد الالتحاق بالمدرسة! وقد يضطر ‏بعضهم لترك مقاعد الدراسة بسبب حالتهم الصحية التي تعرقل تحصيلهم العلمي! أو ‏عند تعرضهم للتنمر من زملائهم بسبب هذه المشاكل. وذلك لأن الاختبارات التي تجرى للطلاب ‏قبل دخولهم المدرسة لا تكون دقيقة بما يكفي للكشف عن بعض المشاكل الصحية! ‏وبحسب المتحدث باسم الولاية لخدمات صحة الأطفال والشباب، ماريو باور، فإنه من ‏بين 75% من أطفال المدارس يعانون من مشاكل طبية! ولا تظهر هذه المشاكل ‏الطبية بوضوح إلا في حوالي 25% منهم، تشوهات النمو، وضعف في الرؤية ‏أو السمع، الربو والصرع! واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (‏ADD‏) واضطراب ‏فرط الحركة ونقص الانتباه (‏ADHD‏)!  ويعاني العديد من أطفال اللاجئين من بعض هذه المشاكل الصحية.‏

الوقت المخصص لاختبارات القبول غير كافي! ‏

يتم فحص الأطفال في اختبارات القبول المدرسي خلال وقت يبلغ الساعة! ويزداد الوقت إلى ساعة ونصف عند فحص الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة! ويعد هذا الوقت غير كافياً، لاكتشاف بعض المشاكل الصحية لدى الأطفال! ويعتمد الكثير من الأطباء في المدارس على المعلومات الطبية التي يدلي بها الآباء عن حالة أبناءهم! ولا يكون ‏الوالدين عادة قد اكتشفوا هذه المشاكل عند أطفالهم مسبقاً. ولا تركز فحوصات ما قبل المدرسة بشكل كبير ‏على كل المشاكل الصحية! وتركز بشكل أساسي على مدى استعداد الأطفال ‏للالتحاق بالمدرسة! وهذا الأمر يجعل من المهم على الآباء فحص أطفالهم في عيادات ‏الأطفال، لمعرفة هذه المشاكل، ولضمان حصولهم على الرعاية اللازمة! وخاصة أن بعض الأطفال لا يقومون بهذه الاختبارات رغم إلزاميتها!

زيادة عدد الطلاب سنوياً يعيق الفحص الدقيق!‏

يصعب إجراء تقييم دقيق ومتابعة للأطفال المصابين بأمراض مزمنة أو الأطفال من  ذوي ‏الاحتياجات الخاصة في الصف الأول بشكل دوري! وذلك لوجود   نقص  كبير في عدد الأطباء في  ‏المدارس! وفي المقابل، هناك زيادة سنوية في عدد الطلاب الملتحقين بالمدرسة ! وقد بلغ  عددهم ‏في عام 2022 حوالي 19 ألف وخمسمائة طفل، خضع 16 ألف طفل منهم فقط ‏لاختبار القبول المدرسي ! و كان العدد في العام 2006 حوالي 15 ألف طفل، تم ‏فحص 12 ألف  فقط،. ومن المتوقع أن يرتفع العدد خلال السنوات القادمة إلى ‏حوالي 22 ألف طفل! وكما أن هذا العدد المتزايد من الطلاب سنوياً، يجعل من الصعب تقديم ‏خدمات طبية أخرى، مثل تقديم جلسات استشارة طبية، ويعرقل  تعزيز الصحة المدرسية.‏