Foto: Nilab Langar
16. سبتمبر 2022

هامبورغ تتوقع تدفقاً قوياً للاجئين

تتوقع هامبورغ أن تواجهه ظروفاً صعبة خلال فصلى الخريف و الشتاء. ليس فقط بسبب أزمة الطاقة التى تلوح في الأفق، لكن أيضاً بسبب تدفق اللاجئين بشكل متزايد على المدينة. أعلنت السيناتور الاجتماعى ميلانى ليونارد والسيناتور الداخلى آندى غروت (كلاهما من SPD ) أن نظام المساعدة في هامبورغ سيكون مثقلاً بالأعباء والوضع سيكون متوتراً للغاية أكثر بكثير مما كان عليه في الصيف. هذا في حال استمرار تدفق لاجئي الحرب من أوكرانيا و طالبى اللجوء من دول أخرى.

مساحات محددوة متاحة للسكن

وفقاً للسيناتور لوينارد، أنشأت المدينة 130 ألف مكاناً جديداً للإقامة هذا العام. ومع ذلك لا يزال هذا غير كاف فالأماكن جميعها مشغولة حالياً. لا توجد شقق كافية في هامبورغ، مما يعنى أن اللاجئين عليهم الإقامة في أماكن عامة. يخشى أن يتم إيواء ما يصل إلى 50 ألف شخص في المرافق العامة في الخريف. تتخطط المدينة لبناء المزيد من أماكن الإقامة للاجئين. كذلك استخدام مساحات موجودة بالفعل مثل محلات السوبرماركت المغلقة أو الصالات الرياضية أو في مركز المعارض. يمكن تجهيز قاعة العرض لتكون أماكن إقامة طارئة لإستيعاب ما يصل إلى 400 شخص في الخريف.

عدد الاجئين في هامبورغ

قال السيناتور غروت أن عدد الاجئين الأوكران حتى شهر أغسطس الماضى وصل إلى 2000 شخص. كان يجب توفير أماكن إقامة ل 1500 منهم. كذلك وصل 875 لاجئاً من دول أخرى، وكان 700 منهم بحاجة لمكان إقامة. قبل الحرب الروسية على أوكرانيا، وفرت هامبورغ مساكن عامة لحوالى 27 ألف لاجئ، لكن العدد و صل الآن إلى أكثر من 430 ألف لاجئ. هذا بالإضافة إلى المقيمين في ملاجئ الطوارئ. تتركز أعداد الأوكران بشكل كبير في أحياء سانت جورج، سانت باولى وهامبورغ نيوشتات.

توزيع أفضل للاجئين

تريد المدينة بناء مساكن جديدة لكنها ترغب في تلقى مزيد من المساعدات المادية من الحكومة الإتحادية لهذا الغرض. كذلك تطالب بتوزيع أفضل للاجئين لأن المناطق الحضرية تتأثر بشكل خاص، على حد قول السيناتور ليونارد. وأنه ينبغى على الجيش ومنظمة الإغاثة الفنية أن تساعد في بناء المساكن، حتى يتم الإنتهاء منها بشكل أسرع. بينما انتقد دينيس ترينج زعيم المجموعة البرلمانية لحزب CDU مجلس الشيوخ و خططه في ايواء الاجئين الأوكران في هامبورغ. يرى أنه كان يجب الإستعداد بشكل أفضل لتوقع وصول عدد كبير إلى المدينة.

s