Foto: Eman Helal
7. يونيو 2024

مئات الآلاف من الألمان يخرجون للتظاهر و الانتخاب

مئات الآلاف من الألمان يخرجون للتظاهر والانتخاب خلال عطلة نهاية الأسبوع. حيث تشهد هامبورغ اليوم مظاهرات ضد اليمين المتطرف بينما يشارك الملايين في الانتخابات الأوروبية المُقرر إجراؤها يوم الأحد القادم. تسعى الأحزاب لحشد مؤيديها من أجل المشاركة في الانتخابات ، من بينها حزب البديل من أجل ألمانيا AFD والذي من المقرر أيضاً أن يتظاهر مؤيدوه اليوم في مانهايم.

التصويت يوم الأحد في الانتخابات الأوروبية

يحق لـ65 مليون شخص في ألمانيا الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الأوروبية يوم الأحد المقبل. وهذا ما يقرب من 3.5 مليون شخص أكثر مما كان عليه في الانتخابات الأخيرة قبل خمس سنوات. وذلك بسبب تخفيض سن التصويت في ألمانيا إلى 16 عاماً. يوجد في ألمانيا 34 حزباً وجمعية سياسية يمكنكم الاختيار من بينها. يجري الانتخاب وفق مبادئ التمثيل النسبي مع مقترحات التصويت بالقائمة. ولكل ناخب صوت واحد يعطيه للقائمة التي يختارها. يمكن وضع قائمة لدولة واحدة أو التنافس في جميع أنحاء أوروبا. وتسمى قوائم الأحزاب والجمعيات السياسية الأخرى بالقوائم المغلقة لأن ترتيب المتقدمين تحدده الأحزاب من خلال الانتخابات ولا يمكن تغييره. وهذا يعني أنه من غير الممكن التصويت على وجه التحديد لمرشحين أفراد.

تظاهرات ضد اليمين المتطرف في  هامبورغ

يتظاهر اليوم الجمعة ما يقرب من 30 ألف شخص ضد التطرف اليميني في هامبورغ. وذلك قبل يومين من الانتخابات الأوروبية  وتحت شعار أوقفوا التطرف اليميني، دافعوا عن الديمقراطية، اذهبوا للتصويت. ومن المقرر أن يبدأ التجمع في الساعة 4 مساءً في Ludwig-Erhard-Straße. ثم يجب أن تبدأ المظاهرة بعد ذلك في حوالي الساعة 5:15 مساءً وتتحرك على طول شارع Mönckebergstrasse، وBallindamm، وGorch-Fock-Wall، ثم تعود إلى Ludwig-Erhard-Strasse من بين أماكن أخرى. سيكون هناك تجمع نهائي وبرنامج موسيقي في حوالي الساعة 6:30 مساءً. ومن المقرر تقديم عروض لجوريس وبروفينز ولارا هولو وجوقة الأصوات النسائية. لذلك يوصي المنظمون باستخدام مترو الأنفاق إلى محطات St. Pauli أو Gänsemarkt أو Landungsbrücken.

حزب البديل من أجل ألمانيا يتظاهر في مانهايم

كذلك يتظاهر حزب البديل من أجل ألمانيا (AFD) اليوم في السادسة مساءً في مدينة مانهايم. وليس من الواضح بعد ما إذا كان سيسمح بالتجمع في ساحة السوق. وقد وقف الجميع اليوم دقيقة صمت إحياءً لذكرى ضابط الشرطة الذي قُتل بالسكين وذلك بحضور الرئيس الاتحادي شتاينماير. كان ضابط الشرطة روفين لور البالغ من العمر 29 عاماً قد أُصيب يوم الجمعة الماضية أثناء مهاجمة شاب أفغاني خمسة أعضاء من حركة باكس أوروبا المناهضة للإسلام ، وقد توفي يوم الأحد الماضي نتيجة لإصابته الخطيرة. أعلنت المدينة ساحة السوق موقعاً تذكارياً وتريد أن يتم الاحتجاج على أرض العرض القريبة ، وفي الوقت نفسه ستكون هناك مظاهرات مضادة للحزب تحت شعار مانهايم ضد اليمين.