Bild von Pixabay
6. يونيو 2024

المتطرفون اليمينيون وAFD يتزعمون TikTok في ألمانيا!

حزب البديل AFD هو زعيم منصة تيك توك في ألمانيا، وقد تشكل عالم موازٍ على المنصة التي غمرتها مقاطع الفيديو اليمينية للبديل. لذلك حذرت مديرة مركز (آن فرانك التعليمي) د. ديبورا شنابل، من عواقب هذا الانتشار الكبير للبديل واليمين المتطرف على منصة TikTok.

شعبية البديل على تيك توك

ووفقا لتقرير صادر عن مركز آن فرانك التعليمي، فإن حزب البديل من هو الحزب الألماني الرائد في الوسط الشبابي على منصة TikTok. ومن بين حسابات السياسيين الألمان العشرة الأكثر انتشارا، هناك 6 من حزب البديل وحده، حسبما قالت شنابل.

منصة تيك توك التي تحظى بشعبية بين الشباب، باتت تشكل “عالم مواز لوسائل الإعلام”. وينشر على نطاق واسع فيها المحتوى اليميني المتطرف والكاره للبشر والعنصري والمعادي للسامية. دون أن تمسه وسائل الإعلام التقليدية. ووفقا لـ “دراسة اتجاهات الشباب في ألمانيا 2024″، أصبح حزب البديل الحزب الأكثر تفضيلا بين الشباب هذا العام بنسبة 22%.

عالم TikTok ينحاز لليمين

هناك تدفق مستمر من مقاطع الفيديو الخاصة بحزب البديل تنتشر يوميًا على تيك توك وتشبه “شبكة البريد العشوائي”. كما قالت رئيسة المؤسسة التعليمية للتثقيف السياسي الرقمي، إيفا بيريندسن.

يطلب من المستخدمين تحميل المحتوى إلى حساباتهم الخاصة، وهو ما يحصل. ومن خلال القيام بذلك، يعالج حزب البديل مخاوف الشباب مثل الحرب أو التضخم أو الإسكان الباهظ أو أزمة المناخ. يرسم صورا للعدو، مثل المهاجرين واليساريين والخضر، ويدعي أن “وسائل الإعلام” تكذب على الجمهور. وتحقيقا لهذه الغاية، يقدم حزب البديل حلول “بسيطة”. منها على سيبل المثال: ترحيل الأجانب، إلغاء لوائح المناخ، إلغاء علمة اليورو، ووقف مساعدات التنمية للآخرين.

أقوى من الأحزاب الأخرى

بطريقة أكثر حضورًا من الأحزاب الألمانية الأخرى، يفهم حزب البديل كيفية صياغة رسائله على تيك توك وجعلها متصدرة. فالحزب وغيره من الجهات الفاعلة اليمينية المتطرفة “تسللت” إلى فئة الشباب عبر التنميط! فمثلاً وصف الدور التقليدي للأنثى على أنها أم وربة منزل فقط، وهذا النموذج الذي يجب يحتذى به.

خطر على المجتمع

الخبراء يحذرون بشكل مستمر من التأثير القوي لحزب البديل والجهات الفاعلة اليمينية المتطرفة على منصات الإنترنت مثل تيك توك. ويعتبرون انتشار هؤلاء يمثل خطرًا على المجتمع. ويجب على الأحزاب السياسية الأخرى إعادة التفكير في كيفية تواصلها السياسي مع الفئات الشابة. وقالت د. ديبورا شنابل: “يجب إعطاء المحتوى الديمقراطي وصولا واسعا على المنصات الرقمية الرائجة بين الشباب”. وأضافت: “تتأخر المدارس بمحو الأمية الإعلامية، على الرغم من أن الوسائط الرقمية تتطور بسرعة”.

المصدر