Foto: Samah Al-Shaghdari
28. مايو 2024

سائقة القطار الألماني القادمة من ريف دمشق

قد يكون لدى الإنسان حلم في مجتمعه، ولكن الحلم يتنامى مع تغير المجتمع وتوفر الفرص والبيئة. وهذا ما حدث مع بطلة قصتنا سوسن درويشة، ذات الأصول السورية من ريف دمشق. ووصلت بعد رحلة من سوريا إلى مصر، وثم ألمانيا في 2015، لتلحق بها عائلتها بعد ذلك. وبرغم تخصصها في مجال الهندسة المعمارية والإحصاء الرياضي، وخبرتها الطويلة في مجال رياض الأطفال. إلا أنها ومع وصولها ألمانيا سيطر عليها حلم جديد، يختلف تماماً عن تخصصها وخبرتها. وهو حلم قيادة القطارات، وقد خلق هذا الحلم في عقلها لحظة نزولها أول مرة بمحطة القطار في هامبورغ.

خطة الوصول للحلم

مع إلحاح حلم قيادة القطارات على سوسن، بدأت العمل لأجل تحقيقه. وكانت البداية من تعلم اللغة الألمانية، والحصول على الإقامة. ومع أول لقاء لها مع موظف الجوب سنتر، أخبرته بحلمها، ليحذرها من صعوبات ظروف العمل في هذه المهنة. وخصوصا أنها امرأة ومتزوجة ولديها أطفال! لكنها أصرت على تحقيق الحلم وبدأت ببناء قدراتها. وقامت بمعادلة شهاداتها، والدراسة على الإنترنت، وفي المعاهد، لتجمع الكثير من المعرفة والمهارة حول التقنيات والتكتيكات والقوانين والأنظمة الخاصة بقيادة القطارات. ورغم أن الدراسة كانت تصل الى ثمان ساعات يومياً، إلا أنها استمرت بالتعلم والممارسة.

تحقق الأحلام

إن أي حلم يتحقق إذا تم التخطيط له، وتنفيذ الخطة بالشكل المناسب! وهذا ما قامت به سوسن عبر الدراسة، ومن ثم البحث عن عمل في قيادة القطارات. وحصلت على التجربة العملية في 2022. وقامت بالتعامل مع مديري الشركة التي تعمل فيها وتنفيذ متطلبات الفاحصين لقدرتها على العمل وتبديد مخاوفها الشخصية من هذه التجربة، لتصبح سائقة القطار الدمشقية حقيقة واقعة في حياتها.

صعوبات يمكن حلها

في أي مجال من مجالات الحياة يمكن للشخص التغلب على الصعوبات في سبيل تحقيق حلمه. وهذا ما قامت به سوسن من خلال تجاوز صعوبة اللغة في البداية. وتجاوز صعوبة التخصص عبر الدراسة أونلاين، لتمثل تحدياً اخر لها نظراً لصعوبة التعلم عن بعد. وتغلبت على صعوبة الجانب التقني والميكانيكي في دراسة هذه المهنة، من خلال البحث الدائم والسؤال. واستطاعت تجاوز الخوف من خلال الممارسة العملية. وتجاوزت صعوبة التعامل مع من لا يؤمن بقدراتها من الركاب أو الزملاء من خلال جودة العمل الذي تقوم به.

كما تمكنت سوسن من خلال المشاركة بالتظاهرات مع زملائها وعبر النقابات التي تفاوض وتعمل على تحقيق حقوق العاملين من تجاوز صعوبة الحصول على الحقوق. وتغلبت على التعامل بعنصرية معها من خلال تجاهلها. وتجاوزت صعوبة القيادة نفسها من خلال التحضيرات التي تقوم بها يوميا لتفقد القطار والتأكد من جاهزيته قبل الانطلاق.

تنامي الأحلام

إن الوصول إلى حلم لا يعني التوقف عنده، فالحلم عند تحققه يعني البدء بالمسير نحو حلم أخر. وهذا ما تخطط له سوسن، من خلال الاستمرار في الدراسة والتعمق بالتخصص، لتصبح مناسبة للعمل في غرف التحكم الخاصة بالقطارات كمستوى أعلى يجب الوصول إليه بالمستقبل القريب.