Foto: Canva Pro
1. مايو 2024

اللاجئون وسوق العمل.. إحصائيات وأرقام مُبشّرة

يزداد معدّل توظيف اللاجئين مع زيادة مدة إقامتهم في ألمانيا. هذا ما نتج عن دراسة نشرها معهد أبحاث التوظيف في نورمبيرغ. ووفقاً للدراسة فإن 63% من اللاجئين يعملون بعد مرور 7 سنوات على وصولهم إلى البلاد. ومن بين من مرّ على وصوله 8 سنوات، تصل نسبة العاملين 68%. والدراسة شملت اللاجئين الذين قدموا إلى ألمانيا بين عامي 2013 و2019.

نسبة العاملين من الذكور ضعف نسبة العاملات من الإناث

ووفقاً للدراسة، فإن 31% من اللاجئات اللاتي وصلن في عام 2015 بدأن بالعمل. فيما بلغت بين الرجال 75%. وبحسب النتائج التي توصل إليها الباحثون في سوق العمل، لم يرتفع معدل التوظيف مع طول مدة الإقامة فحسب، بل تحسنت جودة التوظيف أيضاً. على سبيل المثال، 76% من اللاجئين العاملين الذين وصلوا في عام 2015، بدأوا العمل بدوام كامل في عام 2022.

وللمقارنة وصل بين المهاجرين أو من أصول مهاجرة 70%، وهو يقارب نسبة العاملين متوسط معدل التوظيف بين السكان الأصلين التي بلغت في 2022 75%.

الدخل

وأظهرت نتائج الدراسة أن متوسط إجمالي الدخل الشهري الإجمالي للموظفين بدوام كامل ممن وصلوا في 2015، بلغ 2250 يورو، و2225 لجميع اللاجئين العاملين. بمتوسط أجر إجمالي في الساعة يبلغ 13.70 يورو، أي أن متوسط دخل مجموعة اللاجئين الذين وصلوا 2015 وبدأوا بالعمل في عام 2022 كان أعلى من الحد الأدنى للأجور في ألمانيا البالغ 12.50 يورو/ بالساعة.

الاندماج في سوق العمل

أوضح هربرت بروكر، رئيس قسم الأبحاث في معهد الشؤون الداخلية “تعتبر ظروف الإطار المؤسسي والسياسي ذات تأثير كبير بالنسبة للاندماج في سوق العمل” فعلى سبيل المثال، رافق تسريع إجراءات اللجوء والتخفيض التدريجي للحدود الزمنية لحظر التوظيف زيادة معدل توظيف اللاجئين.

كما أظهرت النتائج أن متطلبات الإقامة لها تأثير سلبي على التوظيف. وأن الإقامة في مراكز الاستقبال لها علاقة سلبية بشكل خاصة مع الاندماج في سوق العمل. فالرجال الذين يعيشون في مثل هذه المساكن المشتركة تقل احتمالية توظيفهم بخمس نقاط مئوية. فيما تصل مع النساء لـ3 نقاط مئوية.