Foto: Canva Pro
26. أبريل 2024

كم من النقود التي يجب أن يحصل عليها الأطفال كمصروف جيب؟

كم من النقود التي يجب أن يحصل عليها الأطفال كمصروف جيب؟ يقدم أحد الخبراء الماليين في هامبورغ نصائح للأبوين عن قيمة مصروف الجيب الذي يجب أن يحصل عليه الأطفال. لا يتوقف الآباء عن سماع شكوى صغارهم الذين يريدون الحصول على مصروف الجيب، إذ لا ترضيهم لفائف البسكويت التي يعطيها لهم آباؤهم. وكلما كبر الأطفال أصبحت رغباتهم أكثر ومكلفة أيضاً. فهناك من يريد الحصول على مكواة تجعيد الشعر أو دراجة جبلية أو أحذية رياضية ذات علامات تجارية أو حتى طائرة دون طيار درون. تتحول رغبات الأطفال من مجرد شراء أي شيء تقع أعينهم عليه في السوبرماركت إلى رغبات تحتاج ميزانية أسبوع!

أهمية الادخار على سلوك الأطفال الاستهلاكي

يتحدث رجل الأعمال هارالد فوجيلسانغ الرئيس التنفيذي لبنك هامبورغ شباركاسه عن تجربة الادّخار في طفولته وذكرياته التي ساهمت بخلق منظور مستقبلي له كرجل عائلة. يقول هارالد إنه مقتنع بأهمية حصول الأطفال على مصروف الجيب وأهمية تعلم ادخار جزء منه على الأقل. ويضيف: عندما كنت طفلاً صغيراً كنت أتلقى مصروف الجيب كل أسبوع. جزء منه ذهب لشراء الحلويات بينما ادخرت الجزء الأخر، فعندها كنت أرغب بشراء أول قطار صغير من مصروفي. كنت بحاجة إلى 15 مارك ألماني لشراء اللعبة ولم يكن معي سوى 13 مارك فقط. ثم أعطتني جدتي باقي المبلغ كمكافأة لادخاري المال من مصروفي”. ويتذكر الرجل البالغ من العمر 65 عاماً تلك التجربة والتي حرص على تعليمها لأطفاله. كما ينصح الآباء بمكافأة أطفالهم عندما يدخرون من مصروفهم.

ربما أثرت وظيفة الأب على منظور بناته للادّخار

يقول هارالد إن بناته احتفظن بجزء من مدخرات مصروف الجيب في الحصالة، ثم تدريجياً أصبح لديهن دفتر توفير وحساب بنكي. وعلى مدار 20 عاماً قام هو أيضاً بادخار الأموال من أجل مصاريف دراسة بناته. يؤكد مقياس الاتجاه التمثيلي الحالي لبنكهاسبابعنوانالأطفال والمدخرات على الفكرة الادخارية. فقد شمل استطلاع للرأي أجراه البنك 500 شخص من سكان هامبورغ. ثلاثة أرباع الآباء في الولاية يدخرون لأطفالهم و41% منهم يبدؤون الادخار عند ولادة أطفالهم. تأتي مصاريف استخراج رخصة القيادة بمقدمة قائمة المصروفات التي ينفقون عليها المال المدّخر. يليها مباشرة تمويل الطلاب مادياً. وتخصص الأموال أيضاً بشكل منتظم للشقة الأولى وأثاثها والسيارة الأولى وأخيراً الإقامة في الخارج.

قائمة بالمصروف الأسبوعي أو الشهري المقترح!

تقدم الوزارة الاتحادية لشؤون الأسرة هذه التوصيات بالإضافة إلى المبالغ المالية المحددة لكل مرحلة عمرية. ينصح بدفع مصروف الجيب أسبوعياً في البداية حيث نادراً ما يكون الأطفال الصغار حتى سن العاشرة قادرين على التخطيط مالياً لمدة شهر كامل. تقترح الوزارة ألا يتجاوز المصروف 1,50 يورو للأطفال في سن السادسة ثم يزيد حتى يصل إلى 3 يورو عند التاسعة من العمر. كما تقترح الوزارة أن يبدأ الآباء منذ سن العاشرة بإعطاء الأطفال مصروف شهري على ألا يتعدى 18,50 يورو. وعندما يصل الأطفال لسن الخامسة عشرة يمكن أن يصل مصروفهم إلى 39 يورو شهرياً. ويزيد المبلغ سريعاً في العامين التاليين ليصل إلى 63 يورو عند سن السابعة عشرة، وإلى 79 يورو لمن تخطى الـ 18 عام.