Bild von James Paramecio auf Pixabay
26. مارس 2024

نظام ألمانيا في التعامل مع التحذيرات الإرهابية

بعد الهجوم الإرهابي الذي وقع قرب موسكو، أعلنت فرنسا رفع المستوى الأمني في البلاد. وبحسب موقع تاغيسشاو، لا توجد مستويات تحذير من الإرهاب في ألمانيا كما في فرنسا وبلجيكا والنمسا. إذ أن السلطات الأمنية الألمانية تعمل بنظام مختلف ولا تصدر تصنيفات مماثلة.

كيف تعمل التحذيرات من العمليات الإرهابية في ألمانيا؟

يقوم مكتب الشرطة الجنائية الاتحادية بإعداد تقييمات دورية لكل حالة على حدة فيما يتعلق بوضع التهديد الإرهابي. ويحول هذا التقييم إلى الولايات الاتحادية، وإذا زادت حالة الخطر العام أو كانت هناك حالة فردية ذات خطر محدد. سيتم تنفيذ التدابير الأمنية المناسبة على الفور. ثم تتخذ الولايات هذه التدابير محليًا مع شرطة الولاية. وعلى النقيض من فرنسا، ذات التنظيم المركزي، فإن قسماً كبيراً من القضايا الأمنية في ألمانيا يقع بأيدي السلطات المحلية في كل ولاية.

ما الذي يتعارض مع مستويات التحذير؟

تنتقد وزارة الداخلية الاتحادية إلى حد ما وجود نظام ذو مستويات تحذيرية لإعلام المواطنين. وبحسب الوزارة، يمكن أن يختلف الوضع اعتمادًا على المنطقة وأيضًا داخل المدينة. فمستويات التحذير على مستوى البلاد ربما تعطي انطباعًا خاطئًا بأن الخطر هو نفسه في كل مكان. وتخشى الوزارة أيضاً من أن تؤدي مستويات التحذير هذه لزيادة الشعور بعدم الأمان. إذ يمكن أن تكون مستويات التحذير أداة للوصول إلى السكان، وفقاً لما يقوله خبير الإرهاب مايكل غوتشينبيرغ. والواقع أن الفائدة من نظام الإنذار منخفضة إلى حد ما، لأن المستويات لا ترتبط بقواعد سلوك ملموسة للسكان. لذلك هذه هي الطريقة الوحيدة التي يستطيع بها المجتمع مواجهة أهداف الإرهاب.

 تقييم حالة التهديد

حتى دون مستويات التحذير، تقدم السلطات الأمنية عموماً معلومات حول حالة التهديدات المحتملة. وفيما يتعلق بالهجوم الذي وقع في موسكو، قالت وزيرة الداخلية الاتحادية نانسي فيزر، إن خطر الإرهاب الإسلاموي لا يزال حاداً. إن تقييم المخاطر هذا كان موجوداً بالفعل قبل هجوم موسكو ولا يزال سارياً. فإذا أصبحت الأمور محددة للغاية، أي أن تصبح خطة الهجوم على موقع ما معروفة، فإن السلطات الأمنية تتفاعل – كما كان الحال في ألمانيا قبل عيد الميلاد، عندما كانت هناك مؤشرات على حدوث ذلك.