Foto: Canva Pro
22. مارس 2024

دراسة: خفض المزايا الطبية لطالب اللجوء سيرفع تكلفة العلاج!

من أجل توفير المال، قرر الساسة الألمان منح طالب اللجوء مزايا اجتماعية أقل لفترة أطول! دراسة جديدة تشكك في أن هذا القرار سيوفر المال بالفعل على الحكومات الاتحادية. فطالب اللجوء على سبيل المثال سينتظر فترة أطول لتلقي العلاج الطبي، ولكن تفاقم الحالة الصحية جراء هذا التأخير سيكون أكثر تكلفة.

تأخير الحصول على المزايا الطبية

وفقاً لدراسة أجراها المعهد الألماني للأبحاث الاقتصادية في برلين (DIW). فإن تمديد مدة الحصول على إعانات طالبي اللجوء له عواقب سلبية على الرعاية الصحية للاجئين في ألمانيا. وبالتالي على تكاليف المجتمع أيضاً. حيث ينتظر اللاجئون حاليًا في المتوسط ​​أكثر من عام (376 يومًا) قبل أن يحق لهم الحصول على رعاية صحية منتظمة. ومع تمديد مدة استلام إعانات طالبي اللجوء، التي هي أقل من الضمان الأساسي العادي، ستتضاعف هذه الفترة إلى عامين تقريبًا، كما تتوقع مؤلفة الدراسة لويز بيدل.

انتظار 36 شهر!

وفقا لقانون إعانات طالبي اللجوء، يحق للاجئين الحصول على المساعدة الطبية فقط في حالات الطوارئ الحادة خلال الفترة الأولى لهم في ألمانيا. تمت مضاعفة الحد الأقصى لفترة استلام المزايا المخفضة من 18 إلى 36 شهرًا في فبراير الماضي. بعد انتهاء فترة الانتظار هذه، يحق لأولئك الذين يطلبون الحماية الحصول على ضمان أساسي منتظم. في الماضي، لم يكن بإمكانهم الحصول على المزايا المخفضة إلا من خلال قرار اللجوء الإيجابي. وفقًا للدراسة، في عام 2021، انتظر ما يقرب من ثلثي (64%) من طالبي اللجوء الـ 18 شهرًا المعمول بها آنذاك حتى حصلوا على الاستحقاق العادي. وبحسب الدراسة، إذا تم تطبيق فترة الاستفادة القصوى البالغة ثلاث سنوات بالفعل، لكان على 52% من اللاجئين الانتظار لمدة 36 شهراً.

التأخير يرفع تكلفة العلاج

وترى بيدل أن الانتظار الطويل قصير النظر. من المعلوم بسبب الدراسات أخرى أن العلاج الطبي يميل إلى أن يصبح أكثر تكلفة إذا لم يتم علاج المشاكل الصحية في وقت مبكر. وأشارت مؤلفة الدراسة إلى سوء حالة الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة. والذين لا يوجد حق في علاجهم بموجب قانون استحقاقات طالبي اللجوء. ومع ذلك، فإن العلاج يصبح أكثر تكلفة إذا تأخر. وأوضحت الباحثة أن تقييد الرعاية الصحية للاجئين لن يقلل التكاليف على الولايات والبلديات.