Photo: Canva Pro
21. مارس 2024

ألمانيا بالمركز الـ 24 في مؤشر السعادة وسوريا خارج التصنيف!

للمرّة السابعة على التوالي، تصدّر الفنلنديون تصنيف تقرير السعادة العالمي على هذا الكوكب، وذلك للفترة ما بين 2021 و2023. فيما تراجع شعور الألمان بالسعادة من المركز السادس عشر إلى المركز الرابع والعشرين. واحتلت بلدان شمال أوروبا مرّة أخرى المراكز الأربعة الأولى في مؤشر السعادة العالمي. إذ جاءت الدنمارك وإيسلندا والسويد في المراكز الثاني والثالث والرابع على التوالي.

مؤشر السعادة في ألمانيا وأمريكا يتراجع

بشكل عام، تغيّر الكثير في ترتيب الدول الأكثر سعادة، خاصة في المراكز الوسطى. فألمانيا تراجعت 8 مراكز. فتقييم الحياة أو نوعية الحياة كما يعيشها الناس في ألمانيا أقل قليلاً هذه المرّة.

وتراجعت الأمور أيضاً بالنسبة للولايات المتحدة، فقد احتلت المركز 23 بدلاً من المركز 15. والسبب في ذلك وفقاً لأحد القائمين على إعداد تقرير السعادة العالمي يمانويل دي نيفي، تحسن الحياة، خاصة في أوروبا الوسطى، والشرقية. وعليه أُخرجت أمريكا من قائمة الدول العشرين الأوائل في تصنيف السعادة العالمي.

الدول الأكثر تعاسة: أفغانستان

ووفقاً للتقرير، فإن الدولة الأكثر تعاسة هي أفغانستان. إذ هناك فرق قرابة 6 نقاط على متوسط مقياس السعادة من 0 إلى 10 بين الدولة التي لديها أسعد البشر، فنلندا 7.7 والدولة الأكثر تعاسة أفغانستان 1.7. فيما بلغت ألمانيا 6.7 نقاط. وفي تقرير السعادة للعام الماضي 2023، كان نقاط ألمانيا 6.9 نقطة. ويشمل التصنيف بالمجمل 143 دولة بين 2021 و2023. وتم وضع تقييمات ذاتية لحياة السكان الذين يعيشون في هذه البلدان. وقد زاد التفاوت في السعادة على مستوى العالم بنسبة تزيد عن 20% في جميع المناطق والفئات العمرية على مدى الـ12 سنة الماضية. يُذكر أن سوريا ليست موجودة في التصنيف!

برلين في المركز الـ 14 ضمن أطلس السعادة الألماني

ووفقاً لمؤشر السعادة بين الولايات الاتحادية الألمانية، تحتل بافاريا المركز الثالث بأطلس السعادة SKL. وجاءت شليسفيغ هولشتيان في المركز الأول، وهامبورغ بالمركز الثاني. فيما جاءت برلين بالمركز الرابع عشر. أما ولاية هيسن فاحتلت المركز الرابع.

كيف يمكننا اعتبار بلد ما سعيد أو تعيس؟

في تقرير السعادة العالمي، حدد الباحثون بمجال السعادة عدداً من العوامل الرئيسية التي تجعل الناس أكثر سعادة. مثل الدعم الاجتماعي، والدخل، والحرية، وغياب الفساد. ويمكن تعريف السعادة بأنها الرضا، كما قالت كاتارينا لاشموند، كبيرة المحللين في معهد أبحاث السعادة الدنماركي لوكالة الأنباء الألمانية. وسكان الدول التي احتلت المراكز الأربعة الأولى، لديهم ثقة كبيرة في حكوماتهم ومؤسساتهم.