Photo: Sina Schuldt/dpa
11. مارس 2024

شولتس يهنىء المسلمين في رمضان ويدعو لوقف حرب غزة

دعا المستشار أولاف شولتس إلى التماسك والتضامن الاجتماعي، بمناسبة حلول شهر رمضان. وقال سياسي الحزب الاشتراكي الديمقراطي في فيديو نشر على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمستشار تحت عنوان “من أجل رمضان سلمي”، إنه أمر محبط أن يشعر المسلمون في ألمانيا بالقلق بشأن مستقبل آمن. وانه يسمع باستمرار عن مثل هذه المخاوف بعد التقارير عن خطط الترحيل العنصرية التي وضعها المتطرفون اليمينيون والتي أصبحت علنية في بداية العام. وأضاف شولتس “يجب أن يكون ردّنا على هذا واضحاً للغاية: لن نسمح لأنفسنا بالانقسام كدولة”. وتابع المستشار أن المواطنين الذين لديهم خلفية مهاجرة أو ليس لديهم خلفية مهاجرة ينتمون “بالطبع” إلى ألمانيا. وينطبق ذلك على المسلمين واليهود والمسيحيين و”أتباع الديانات الأخرى ووجهات النظر العالمية”!

أولاف شولتس: لا تلتفتوا لتعليقات الكراهية

وقال شولتس بمناسبة تهنئته للمسلمين بقدوم رمضان، في الفيديو الذي نشره بترجمة عربية، “إن دعاة الكراهية المنظمين في غرف سوداء لشبكات التواصل الاجتماعية ليسوا الأغلبية في بدلنا”.فالأغلبية هم ملايين المواطنين، كباراً وصغاراً، وسكان المدن والقرويين، والأشخاص من ذوي الخلفية المهاجرة أو ممن ليس لديهم خلفية مهاجرةـ الذين خرجوا إلى الشوارع لأسابيع من أجل الاحترام والتماسك فقط.

شولتس يدعو لوقف إطلاق النار في غزة

وقال أولاف شولتس في رسالته بمناسبة رمضان، إن شهر الصوم هو وقت خاص للتأمل. فالإفطار معاً “هو لفتة لطيفة للتعايش السلمي والتماسك. لقد شعرت دائماً أنه شيء مميز عندما أتيحت لي فرصة للمشاركة”. وفي الوقت نفسه، يتضامن الكثير من الناس ويتذكرون خلال رمضان، أولئك الذين يعانون من الصعوبات في حياتهم. وكذلك الأشخاص الذين يعايشون الحروب ويتعرضون للعنف. وقال المستشار “أريدكم أن تعلموا، أنتم لستم وحدكم في تعاطفكم (..) فالعديد من الأشخاص في ألمانيا لديهم قدر كبير من الاهتمام بمعاناة القتلى والمختطفين الإسرائيليين ومصير القتلى الأبرياء والجرحى الذين يعانون في غزة ” وفي هذا السياق، دعا شولتس إلى وقف إطلاق النار في غزة والشرق الأوسط “ويُفضّل خلال شهر رمضان”. وهذا من شأنه وفقاً لشولتس أن يضمن إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين الذين هم في يد حماس، ووصول المزيد من المساعدات الإنسانية إلى غزة!

5.5 مسلم يعيشون في ألمانيا

وفقاً للتقديرات، هناك قرابة 1.9 مليار مسلم في جميع أنحاء العالم. يعيش معظمهم في إندونيسيا والهند وباكستان وبنغلاديش. ووفقاً لمكتب الإحصاء الاتحادي، وصل عدد المسلمين في ألمانيا قرابة 5.5 مليون في عام 2020.