Foto: Manu Fernandez/AP/dpa
23. فبراير 2024

ألمانيا تعارض “بشكل غير مباشر” تسليم أسانج إلى أمريكا!

تحدثت الحكومة الألمانية بشكل غير مباشر ضد تسليم مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج (المسجون في المملكة المتحدة)، إلى الولايات المتحدة. وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأربعاء الماضي: “نرى تناقضات بين فهمنا للقانون، وفهمنا لقانون الولايات المتحدة الأمريكية”. في إشارة إلى المفاضلة بين قانون الصحافة وخيانة الأسرار. فالتهم الموجهة لأسانج في الولايات المتحدة، لا يعاقب عليها في ألمانيا.

فرص مؤسس ويكيليكس

المحكمة العليا في لندن تبحث تسليم أسانج للولايات المتحدة. ويواجه الرجل البالغ من العمر 52 عاما إدانة في أمريكا بتهمة الخيانة! لأن منصة ويكيليكس الخاصة به نشرت معلومات سرية حول تصرفات الجيش الأمريكي عام 2010. وقد انتهت جلسة استماع المحكمة في لندن مؤخرًا دون صدور قرار، ويريد القضاة إصدار الحكم في وقت لاحق. من جانبه يأمل أسانج بالحصول على فرصة أخيرة لتوقيف تسليمه. وإذا لم يوافق على طلبه للاستئناف، سيكون خياره الوحيد المتبقي، الذهاب إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

175 عاما في السجن!

في حال إدانة أسامج في الولايات المتحدة، سيواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى 175 عامًا، وفقا لفريقه القانوني! وتتهمه الولايات المتحدة بارتكاب جرائم مختلفة، بما في ذلك انتهاك قانون التجسس. في حين يعتبر المحامي فيتز جيرالد أن الادعاءات ضد موكله لا أساس لها من الصحة: “في ممارسة نشاطه الصحفي المعتاد، حصل موكلي على معلومات سرية صحيحة ونشرها لخدمة المصلحة العامة”.

الأسرار التي أحرجت أمريكا!

وكان أسانج نشر تقارير أمريكية سرية وبرقيات دبلوماسية على منصته “ويكيليكس”. ومنذ ذلك الحين، وصفته الولايات المتحدة بأنه عدو للدولة يعرض حياة الآخرين للخطر، مثل أولئك الذين وردوا في التسريبات. أما بالنسبة لمؤيدي أسانج، فهو بطل كشف عن إساءة استخدام السلطة، وسوء السلوك من قبل الولايات المتحدة خلال حروبها في أفغانستان والعراق.