Bild von rewind auf Pixabay
5. فبراير 2024

خطر السكر على الصحة.. علامات للحذر من استهلاكه!

هل سبق وفكرت كم تستهلك من السكر يومياً؟ أو ما هي كمية السكر في اليوم التي تعتبر صحية بالفعل؟

يمكن أن تتحول كعكة هنا وكوكتيل هناك، وحتى قطعة الشوكولاتة بينهما، إلى قنابل حقيقية في الجسم! مع وجود الكثير من المحليات البيضاء المخبأة بالعديد من الأطعمة التي ربما لا نشك فيها. لذلك ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، يجب ألا نستهلك أكثر من 50 غراما من السكر للحصول على طاقة يومية تبلغ 2000 سعرة حرارية. واعتماداً على الحالة، يمكن تجاوز هذه التوصية بتناول كوبين فقط من عصير البرتقال. قنابل السكر السرية هذه لا يمكن أن تؤدي إلى السمنة فحسب، بل على المدى الطويل، وفي أسوأ الحالات، تؤدي إلى مرض السكري وأمراض القلب. تظهر العديد من الأعراض كعلامات تحذيرية تشير إلى زيادة استهلاك السكر في الجسم وأبرزها:

السكر وضعف الجهاز المناعي

احترس من المنتجات الغنية بالسكر، فقد تضعف جهاز المناعة. إذ يرتبط ارتفاع استهلاك السكر بنظام طعام فقير بالعناصر الغذائية، ما يجعل من الصعب على جسمنا تطوير آلية وقائية ضد الأمراض. اختر الأطعمة الكاملة، مثل الحبوب والفواكه والخضروات غير المصنعة، لتعزيز صحة جسمك وتعزيز جهاز المناعة.

التعب

عندما يصيبنا التعب في فترة ما بعد الظهر، فإن قطعة من الشوكولاتة هي المنقذ في حالات الطوارئ، لأنها بمثابة ركلة طاقة حقيقية. لكن النشوة لا تدوم إلا لفترة قصيرة، وبعد فترة وجيزة تشعر بالضعف والخمول وقلة التركيز مرة أخرى. وذلك لأن السكر يتسبب بارتفاع مستويات السكر في الدم ثم انخفاضها بنفس السرعة. بالإضافة إلى ذلك، يؤدي الاستهلاك المنتظم إلى إطلاق دورة يحتاج الجسم من خلالها حرفيًا إلى السكر لزيادة الطاقة. ولهذا السبب يصعب عليك التخلي عن الحلويات إذا كنت تستهلكها بانتظام.

مشاكل في الجهاز الهضمي

هل تعاني في كثير من الأحيان من انتفاخ البطن أو الإسهال أو الإمساك؟ إذا كنت تعاني من انتظام في عمل أمعائك، قد يكون السبب زيادة استهلاك السكر. فيمكن أن يؤدي ذلك إلى عدم توازن في الإفرازات المعوية، ما يسبب مشاكل هضمية ويؤثر سلبًا على جهاز المناعة.

مشاكل مع تسوس الأسنان

حقيقة أن تناول الكثير من الكولا والحلوى الصمغية يسبب تسوس الأسنان تعلمناها عندما كنا أطفالًا. وبطبيعة الحال، لا يزال هذا ينطبق اليوم، لأن أي شخص يتناول الكثير من السكر يضع ضغطًا كبيرًا على أسنانه. على سبيل المثال، إذا لم نغسل أسناننا بعد شرب الكولا، فإنها تظل معرضة لبيئة السكر في الفم. ويتحول السكر هناك إلى حمض يهاجم مينا الأسنان ويعزز تسوس الأسنان.

البثور والعيوب المزعجة

تمامًا مثل أمعائنا، تتمرد بشرتنا أيضًا عندما نستهلك المزيد من السكر. والسبب عادة، يحافظ الكولاجين والإيلاستين على مظهر بشرتنا ثابتًا وصحيًا. إذا تناولنا الكثير من الحلويات، فلن يتمكن جسمنا من معالجة السكر بشكل صحيح. ثم يرتبط السكر بهذه البروتينات، التي لم تعد قادرة على القيام بمهمتها بشكل صحيح. ويظهر ذلك على شكل التهاب أو عيوب جلدية أو بثور أو حب الشباب. بالإضافة إلى ذلك، تنخفض مرونة الجلد وتظهر التجاعيد والسيلوليت بشكل متكرر.

التهابات المثانة والفطريات

البكتيريا تنتعش بالبيئة الغنية بالسكر. فالسكر يغذيها على النحو الأمثل ويمكنها من التكاثر بشكل أفضل. ولذلك فإن النساء اللاتي يعانين من ارتفاع مستويات السكر بالدم غالبا ما يكونن أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المثانة أو العدوى الفطرية.

العطش طول اليوم

نحن ندرك أن الملح يحرم جسمنا من الماء وأننا نريد إخراج نصف لتر من الماء دفعة واحدة بعد تناول علبة من الفوشار. وتحدث ظاهرة مماثلة أيضًا مع السكر، لأنه كلما زاد وجوده في الدم، كلما حاول جسمنا التخلص منه من أجل استعادة التوازن. إحدى الطرق التي يفعل بها ذلك هي بمساعدة البول. وبشكل ملموس، هذا يعني أنه يتعين علينا الذهاب إلى المرحاض في كثير من الأحيان، وفي كل مرة نفقد الماء. ثم ينبهنا جسمنا إلى هذا النقص بالسوائل ونستجيب لشعور العطش.

مزاج سيئ

يعمل الدماغ البشري بشكل أفضل عندما يحصل دائمًا على كمية متسقة تقريبًا من السكر. وتجاوز هذه الكمية يمكن أن يؤدي إلى عدم توازن مستويات السكر بالدم ويتسبب بتأثير سلبي على الصحة العقلية. بما في ذلك احتمال زيادة الاكتئاب والقلق.

المصدر