Foto: Eman Helal
26. يناير 2024

هل مازال أحد سيصوت لصالح AFD؟

منذ الكشف عن الاجتماع السري لليمين المتطرف في بوتسدام، يُطرح سؤال هل مازال أحد سيصوت لصالح AFD؟”. في هامبورغ يهيمن الساسة الذكور على حزب البديل من أجل ألمانيا، لكن أتباعهم أكثر تبايناً. شهدت هامبورغ الجمعة الماضية مظاهرة ضخمة شارك فيها أكثر من 50 ألف متظاهر. لكن من الذي يصوت فعلياً لحزب البديل في هامبورغ؟ وفقاً للاستطلاع التمثيلي الذي أجرته جريدة أبيندبلات ما يزال هناك الكثير.

استطلاع تمثيلي لمؤيدي AFD

أجرت جريدة أبيندبلات قبل ثلاثة أشهر استطلاعاً تمثيلياً للكشف عن حجم مؤيدي حزب البديل من أجل ألمانيا في هامبورغ. حيث حقق الحزب نتيجة قياسية بلغت 14%. يقول إلمار فيزندال، أستاذ العلوم السياسية في هامبورغ إن المحرك الرئيسي لحزب البديل من أجل ألمانيا هو أزمة اللاجئين التي اندلعت مرة أخرى. تثير سياسات الحكومة الاتحادية غضب أنصار حزب البديل باعتبارها أمراً لا يطاق. ويرى فيزندال أن الصورة النمطية الذهنية عن مؤيدي حزب البديل أن أغلبهم رجال بيض كبار في السن لم تعد صحيحة. حيث يعاني ناخبو الحزب نقصاً في عدد كبار السن من الرجال. بينما يفوق عدد الرجال متوسطو العمر عدد النساء. ويؤكد فيزندال أن أعداد مؤيدي الحزب ممن ينتمون إلى الطبقة المتوسطة ممثلة بشكل جيد.

يصوت الشباب لصالح AFD في هامبورغ

وفقاً لنتيجة استطلاع أبيندبلات التمثيلي في هامبورغ فإن الشباب على وجه الخصوص يرغب بالتصويت لصالح حزب البديل من أجل ألمانيا. وتتركز الأرقام بشكل قوي في المجموعة العمرية بين 16 و34 عاماً بنسبة 13%. كما يُمثل الرجال المؤيدون للحزب نسبة أكثر من النساء. ورغم عدم تجانس أنصار حزب البديل فإن مجموعة النواب في هامبورغ تبدو متجانسة! فمن بين الأعضاء الممثلين للحزب في البرلمان هناك امرأة واحدة هي أولغا بيترسن والتي حققت أفضل نتيجة للحزب خلال الانتخابات الأخيرة في منطقتها بيرجيدورف بنسبة 8.2% .

مظاهرات مناهضة لليمين المتطرف في روستوك

وفقاً لتقديرات الشرطة تجمع حوالي 6500 شخص بمدينة روستوك للتظاهر ضد العنصرية والتطرف اليميني الأسبوع الماضي. كان ذلك تحت شعار لن يحدث ذلك مرة أخرى الآن كلنا معاً ضد الفاشية”. انطلقت المظاهرة التي رجح المنظمون أنها تخطت 9500 مشارك. وسبقها صلاة السلام بين الأديان في كنيسة القديسة مريم المجاورة، والتي حضرها حوالي 400 شخص.