Bild von Pixabay
25. يناير 2024

سياسي سابق في حزب CDU يمول “حركة الهوية” المتطرفة!

دعم البرلماني المالي السابق عن برلين، بيتر كورث، الشبكات اليمينية المتطرفة على نطاق أوسع مما كان معروفا في السابق! فوفقا لأبحاث مجلة مونيتور، كورث وبصفته عضوا في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، حول ما لا يقل عن 120 ألف يورو إلى شركة تابعة لـ “حركة الهوية” اليمينية المتطرفة. وهي شركة “Schanze Eins UG &Co. KG”.

ووفقا لبحث ARD Monitor، حول كورث هذا المبلغ عام 2019 إلى حساب شركة ينسبها مكتب حماية الدستور إلى “حركة الهوية” اليمينية المتطرفة (IB). تقوم هذه الشركة بجمع الأموال لتأمين العقارات كمقرات وأماكن التقاء للمتطرفين اليمينيين.

مشروع البيت الوطني!

قبل أيام قليلة من تحويل كورث للنقود، وقع ستيف هـ. عقد شراء لصالح “حركة الهوية” في شتايريغ، إحدى ضواحي مدينة لينز النمساوية. العقار وصف بأنه ما يسمى “مشروع البيت الوطني”! واحتضن أحداث المشهد اليميني المتطرف بانتظام. وكان من بين الضيوف السابقين أيضا ممثلون عن حزب البديل من أجل ألمانيا (AfD).

وقال رئيس بلدية شتايريغ السابق بعد شراء العقار، إنه كان من المفترض وجود رعاة ألمان للعقار. لكنه لا يعرف شيء آخر عن خلفية التمويل. وعلى الصفحة الرئيسية، وعد المتطرفون اليمينيون بعدم الكشف عن هويتهم للمستثمرين المحتملين. على ما يبدو، كان من المقرر إخفاء أصل الأموال من خلال هيكل متعدد من الشركات والمساهمين.

كان كورث عضوا في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي حتى الخريف الماضي. أصبحت اتصالات كورث مع سياسيي حزب البديل من أجل ألمانيا والمتطرفين اليمينيين علنية في الأسابيع الأخيرة. وهو أول رئيس مسن لأخوية “غوثيا” البرلينية اليمينية المتطرفة. والتي تضم كأعضاء العديد من أنصار حزب البديل!

لقاء مع قادة من الأوساط اليمينية المتطرفة

على ما يبدو، لم يقتصر هذا التقارب على الأخوة. على سبيل المثال، ذكرت مجلة دير شبيغل أن المرشح الأول لحزب البديل من أجل ألمانيا للانتخابات الأوروبية، ماكسيميليان كراه، قدم كتابه إلى دائرة مهتمة في شقة كورث الخاصة العام الماضي. كان من بين ضيوف كورث، والناشر غوتز كوبيتشيك، ورئيس حركة الهوية اليمينية المتطرفة مارتن سيلنر.

كان سيلنر أيضا من بين المشاركين فيما يسمى بـ “الاجتماع السري” في بوتسدام العام الماضي. والذي فضحته مؤخراً منصة كوريكتيف. ففي هذا الاجتماع، ناقش ساسة حزب البديل وكوكبة من الطيف اليميني المتطرف، خططاً لترحيل الملايين من ألمانيا في حالة فوزهم بالانتخابات. وقد شهدت ألمانيا مؤخرًا مظاهرات عفوية ضد حزب البديل، شارك في بعضها عشرات الآلاف من المشاركين.

بعد النشر الأول لمجلة دير شبيغل، فقد بيتر كورث وظيفته كعضو رئيسي في جماعات الضغط لصناعة إعادة التدوير الألمانية. كما استقال من منصب المستشار المالي لأبرشية برلين.

المصدر