Foto: Roland Magunia / FUNKE Foto Services
22. يناير 2024

تأثير الحروب والأزمات والفقر على بعض مناطق هامبورغ

يبدو تأثير الحروب والأزمات والفقر واضحاً على بعض مناطق هامبورغ. رغم أن بعض هذه المناطق تحبّ إظهار صورتها على أنها صديقة للبيئة أو حضرية أو ثرية بشكل خاص والاعتماد على ذلك. كما يظهر تقرير المراقبة الاجتماعية الذي نشر مؤخراً من هيئة التنمية الحضرية في هامبورغ. يقدم التقرير الذي ينشر سنوياً منذ عام 2010 صورة للتفاوت الاجتماعي داخل المدينة. وفقاً لمقال نشرته صحيفة Hamburger Abendblatt.

الأزمات العالمية تصل إلى هامبورغ

وفي مجال المراقبة الاجتماعية لا تقوم الهيئة بفحص المناطق فحسب. ومن بين أمور أخرى تأخذ عدد المستفيدين من إعانات الدولة، والبطالة، وعدد الأطفال في الحد الأدنى من الأمن، وعدد الأطفال والشباب الذين يعانون من خلفية مهاجرة وعدد الشباب الذين تركوا المدرسة. وتستخدم السلطات المؤشرات لحساب الحالة الاجتماعية المعنية من الأعلى إلى الأدنى.

الانقسام بين أحياء هامبورغ لم يزد في عام 2022

على الرغم من هجرة حوالي 40 ألف لاجئ في عام 2022 وحده أظهر التقرير الأخير ​​أن الفجوة لم تتسع بين الأحياء الغنية وذات الدخل المنخفض. بل تمكنت المزيد من المناطق الإحصائية من تحسين وضعها مقارنة بالعام الماضي. بحسب تعليق عضو مجلس الحكومة عن التنمية الحضرية كارين باين (SPD). وترى باين أن لبرنامج تنمية المناطق المتكاملة (RISE)الفضل بهذه النتيجة الإيجابية. ففي عام 2022 استثمرت هامبورغ حوالي 56.6 مليون يورو لتحقيق ذلك.

المناطق ذات الوضع المنخفض في هامبورغ

والأمر اللافت للنظر هو أن المناطق ذات الوضع المنخفض منتشرة في جميع أنحاء المدينة تقريباً. وما يزال من الممكن تحديد بعض التجمعات كمناطق Bergedorf وHamburg Mitte وWandsbek وكذلك في Elbinsel. ويمكن العثور على مجموعات من المناطق الإحصائية ذات المكانة العالية خاصة في منطقة ألتونا وغرب ألستر في منطقة إيمسبوتل وفي قرى الغابات في منطقة فاندسبيك. ويقول التقرير أن الوضع في منطقة Vier- und Marschlande في منطقة Bergedorf آخذ في الازدياد أيضاً.

مناطق ذات وضع متوسط ​​أو مرتفع

ويظهر أحدث تقرير في عام 2022 أن 52 منطقة تمكنت من تحسين وضعها، وهو عدد أكبر بكثير مما كانت عليه في العام السابق. وتشمل هذه 24 منطقة إحصائية لم تعد مصنفة على أنها “منخفضة جداً”. وفي الحساب الإجمالي انخفضت نسبة المناطق ذات الوضع المنخفض جداً في هامبورغ من 9 إلى حوالي 7%. ومع ذلك ارتفعت نسبة المناطق ذات الوضع المنخفض من حوالي 8 إلى حوالي 10%. كما وصل عدد الأشخاص الذين يعيشون في منطقة إحصائية متوسطة أو عالية المستوى إلى مستوى قياسي جديد يبلغ حوالي 1.6 مليون نسمة. هذا يمثل حوالي 82% من سكان هامبورغ.

نسبة ثابتة رغم موجة اللجوء عام 2022

تميز عام 2022 بالهجرة بسبب الحرب في أوكرانيا. ونتيجة لذلك زاد عدد السكان بنحو 40 ألف نسمة. ومع ذلك ظل عدد سكان المناطق ذات الوضع المنخفض أو المنخفض للغاية ثابتاً. وتنعكس حركة اللاجئين بشكل أكثر وضوحاً في أماكن أخرى من التقرير. حيث يعيش معظم الأشخاص الذين لديهم أطفال في هامبورغ. ويعتبر عدد الأطفال والشباب ذوي الخلفية المهاجرة أحد المؤشرات السبعة للحالة الخاصة بكل منطقة. وبناءً على ذلك فإن عدد اللاجئين يؤثر تلقائياً على تصنيف المنطقة.

تقرير الرصد يسلط الضوء على عدم المساواة الاجتماعية

لا تستخدم هيئة التنمية الحضرية الرصد الاجتماعي كمجرد معلومات حول حالة عدم المساواة الاجتماعية في المدينة. بل يأتي دور برنامج RISE وبمساعدة التمويل لتطوير المناطق من حيث التنمية الحضرية وتحقيق الاستقرار الاجتماعي. فقد انخفضت نسبة المناطق الإحصائية ذات الوضع الاجتماعي المنخفض للغاية في مناطق تمويل RISE بنحو 7 نقاط مئوية إلى حوالي 24% خلال عام 2022. يغطي برنامج RISE حالياً 143 مجالاً إحصائياً.