Foto: Sebastian Willnow/dpa
18. يناير 2024

ترحيل 1500 شخص العام الماضي من هامبورغ

قامت السلطات الداخلية في هامبورغ بترحيل حوالي 1500 شخص العام الماضي. وفقاً لموقع NDR فإن عدد المرحلين يزيد بنسبة 50% عما كان عليه في عام 2022. كذلك أكثر من أي وقت مضى منذ عام 2016. يقرر البوندستاغ في برلين اليوم ما إذا كانوا سيشدّدون قواعد الترحيل أو لا.

ارتفاع عمليات الترحيل في هامبورغ

رحلت السلطات ما يقرب من 200 شخص أجنبي مدانين بجرائم من هامبورغ. وأكدت السلطة الداخلية أن عمل فريق التحقيق المشترك بين الشرطة وسلطات الهجرة أثبت جدواه. غادر 400 شخص ألمانيا قسراً. بينما قام 1100 شخص بما يمسى بالمغادرة الطوعية ، حيث يتجنب المتضررون الترحيل المحتمل. بينما فشلت 300 عملية ترحيل بسبب مقاومة الأشخاص أو مرضهم أو عدم إمكانية العثور عليهم.

تغيير قانون سياسة اللاجئين لترحيل عدد أكبر

قال عضو مجلس الحكومة عن الداخلية السيناتور آندي غروت إذا منحنا الحماية لعدد كبير جداً من الأشخاص فإن الجانب السلبي هو أنه عندما لا يكون هناك احتمال للإقامة، سنفرض الالتزام بالترحيل ومغادرة ألمانيا. حيث يرى غروت أن تغيير قانون سياسة اللاجئين سيساعد في ترحيل المزيد من الأشخاص. بينما ترى كارولا إنسلن من اليسار إن التغييرات في القانون لن تساعد في التغلب على تحديات سياسة اللاجئين. وتخشى ميرل أبيل مراقبة الترحيل في دياكوني من أن يؤذى ذلك إلى مزيد من التوتر والقلق بين الناس.

انخفاض عدد اللاجئين الذين يصلون إلى هامبورغ

انخفض عدد اللاجئين القادمين إلى هامبورغ بشكل طفيف مؤخراً. يبدو أن الضوابط المتزايدة في المنطقة الحدودية مع بولندا و جمهورية التشيك لها تأثير في ذلك. تسيطر بولندا و التشيك والنمسا على الحدود مع سلوفاكيا منذ نوفمبر/تشرين الثاني في العام الماضي. كما أولت ألمانيا المزيد من الاهتمام لتلك الحدود ومنذ ذلك الحين انخفض عدد اللاجئين الوافدين إلى حد ما. وبينما جاء ما يقرب من 1800 شخص يطلبون الحماية إلى هامبورغ في نوفمبر 2022 ، والذي يُعد رقماً قياسياً في العام الماضي. وقالت هيئة الداخلية إن أماكن الإقامة في المدينة ما تزال في أقصى طاقتها.