Bild von Mohammed Dahman/AP/dpa
11. يناير 2024

المعركة القانونية بين جنوب إفريقيا وإسرائيل بمحكمة العدل الدولية

انطلاق العملية القضائية بين جنوب إفريقيا وإسرائيل بمحكمة العدل الدولية، إذ تواجه إسرائيل اتهامات بالإبادة الجماعية أمام أعلى محكمة في الأمم المتحدة. فالأعمال العسكرية الإسرائيلية ضد حماس لها طابع الإبادة الجماعية، كما تقول جنوب أفريقيا. التي ترى أن الهدف من العملية العسكرية في قطاع غزة هو تدمير الفلسطينيين. هذا ما تتضمنه لائحة الاتهام المكونة من 84 صفحة. خبير القانون الدولي كاي أمبوس تحدث في لقاء مع ديرتاغسشبيغل حول آفاق الدعوى القضائية وأهمية الإجراءات الموجزة بالنسبة لألمانيا أيضا.

المعركة القانونية وعواقب القرار على الداعمين

تحظى هذه القضية بأهمية قصوى بالنسبة للدول التي تدعم الحرب الإسرائيلية. فأي قرار يصدر عن المحكمة قد يكون له عواقب بعيدة المدى على سياسات تلك الدول تجاه إسرائيل. يقول أمبوس: “إذا وافقت المحكمة من حيث المبدأ على طلب جنوب إفريقيا واعتبرت الاتهام بالإبادة الجماعية معقولا. فيجب أن يؤدي ذلك أيضا إلى إعادة النظر في دعم ألمانيا لإسرائيل بما في ذلك الدعم العسكري”. وحول موقف ألمانيا يضيف: “كدولة طرف باتفاقية الإبادة الجماعية، فإن ألمانيا ملزمة باتخاذ جميع التدابير الممكنة لمنع الإبادة الجماعية. وهذا يعني بالطبع أنه يجب عليها عدم تقديم الدعم (العسكري) لدولة قد ترتكب إبادة جماعية”.

هل يمكن لجنوب إفريقيا إثبات الاتهام؟

يعتمد الطلب المقدم من جنوب إفريقيا على صعوبة إثبات نية الإبادة الجماعية لتدمير مجموعة محمية. وهي في هذه الحالة السكان الفلسطينيون في غزة. وتعتقد جنوب أفريقيا أن بإمكانها إثبات ذلك من ناحية على أساس البيانات التي أدلى بها بعض المسؤولين الحكوميين والسياسيين والمسؤولين العسكريين الإسرائيليين. كما أن التحديات التي تواجه جنوب إفريقيا لإثبات نية إسرائيل الإبادة الجماعية تتمثل بصعوبة تفسير تصريحات المسؤولين الإسرائيليين. فتصريحات هؤلاء يمكن تفسيرها بطرق مختلفة بحسب أمبوس.

من الممكن تفسير التصريحات على أنها تشير إلى مقاتلي حماس فقط، وليس إلى السكان الفلسطينيين بالكامل. ومن الممكن أن ينفي المسؤولون الإسرائيليون تصريحاتهم. أو أنهم كانوا يتحدثون في سياق معين لا يشير إلى نية الإبادة الجماعية. حتى لو نجحت جنوب إفريقيا بإثبات أن تصريحات هؤلاء تشير إلى نية الإبادة الجماعية، فمن الممكن أن تدعي إسرائيل أن هذه التصريحات لا تعكس سياسة إسرائيل كدولة. لذا يمكن القول أن جنوب إفريقيا تواجه تحديات كبيرة لإثبات نية إسرائيل الإبادة الجماعية. ومع ذلك، فإن القضية مهمة من الناحية القانونية، فهي تسلط الضوء على صعوبة إثبات جريمة الإبادة الجماعية.

ما هي احتمالية النجاح؟

هناك عدة عوامل تدعم احتمالات نجاح التدابير المؤقتة، كوجود سابقة قانونية. في عام 2020، أصدرت محكمة العدل الدولية تدابير مؤقتة في قضية غامبيا ضد ميانمار، متهمة ميانمار بارتكاب جرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية ضد الروهينغا. وقدمت المحكمة في قرارها معايير صارمة لإصدار تدابير مؤقتة، ولكنها وجدت في هذه الحالة أن المعايير قد استوفت. كما يوجد حاليا توترات عالية بين إسرائيل والفلسطينيين. وقد أدى ذلك إلى زيادة المخاوف بشأن احتمال ارتكاب جرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية.

العوامل المعاكسة

هناك أيضًا عدة عوامل قد تضعف احتمالات نجاح التدابير المؤقتة كصعوبة إثبات نية الإبادة الجماعية. كما ذكرنا سابقًا، فإن إثبات نية الإبادة الجماعية أمر صعب للغاية. وقد تواجه جنوب إفريقيا صعوبة في إثبات أن إسرائيل كانت تنوي تدمير الفلسطينيين كمجموعة. ويرجح أمبوس أن تعارض إسرائيل بشدة التدابير المؤقتة التي طلبتها جنوب إفريقيا. وقد تدعي إسرائيل أن التدابير غير ضرورية أو أنها ستضر بمصالحها. يمكن القول أن احتمالات نجاح التدابير المؤقتة التي طلبتها جنوب إفريقيا هي جيدة، ولكنها ليست مضمونة.

الحكم بالإدانة واحتمالاته

هناك عدد من الأسباب التي تجعل احتمال صدور حكم بالإدانة بالإجراءات الرئيسية أقل من احتمال صدور أمر باتخاذ تدابير مؤقتة. فمن الأسهل إثبات وجود خطر وشيك على حدوث ضرر لا يمكن إصلاحه في حالة التدابير المؤقتة. في هذه الحالة، يكفي أن تظهر الأدلة أن هناك خطرًا معقولًا بأن إسرائيل ستستمر في استهداف المدنيين الفلسطينيين. أما في حالة الإجراءات الرئيسية، فيجب على جنوب إفريقيا إثبات أن إسرائيل ارتكبت بالفعل إبادة جماعية. وهذا يتطلب إثبات أن إسرائيل كانت لديها نية محددة لتدمير الفلسطينيين كمجموعة.

ثانيًا، من المرجح أن تعارض إسرائيل التدابير المؤقتة بشدة. ولكن في حالة الإجراءات الرئيسية، قد تكون إسرائيل أكثر استعدادًا للتفاوض أو التنازل. لذا، من الممكن أن تتغير الأدلة المتاحة في السنوات التي تفصل بين إصدار التدابير المؤقتة وإصدار الحكم في الإجراءات الرئيسية. على سبيل المثال، قد يعثر على أدلة جديدة تدعم أو تضعف ادعاءات جنوب إفريقيا.

كاي أمبوس أستاذ القانون الجنائي الدولي والقانون الدولي في جامعة غوتنغن ورئيس قسم القانون الجنائي الأجنبي والدولي في معهد علم الجريمة. وهو قاض في محكمة كوسوفو الخاصة.