Asylantrag/ Foto: Canva Pro
9. يناير 2024

زيادة حادة في طلبات اللجوء بألمانيا العام الماضي!

سجل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين زيادة حادة في طلبات اللجوء الأولية بألمانيا في عام 2023. أي زادت حوالي 111 ألف أكثر من عام 2022. وكانت بلدان المنشأ الرئيسية هي أفغانستان وتركيا، وفي المركز الأول سوريا. وفقاً لموقع Tagesschau.

زيادة طلبات اللجوء

كما يتبين من الإحصاءات السنوية التي ينشرها المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) وصل عدد الطلبات إلى 329.120 طلباً أولياً للحماية في ألمانيا العام الماضي. ويمثل ذلك زيادة بنحو 51% مقارنة بعام 2022 الذي قدّم فيه 217.774 طلب لجوء أولي. وبحسب المعلومات فإن عدد طلبات المتابعة انخفض العام الماضي. وفي حال إضافتها فإن إجمالي عدد الطلبات لعام 2023 هو 351,915.

معظم الطلبات من سوريا وأفغانستان وتركيا

ووفقاً للمعلومات فإن بلدان المنشأ الرئيسية هي سوريا (104 ألف طلب لجوء أولي منذ بداية العام) وتركيا (62,624) وأفغانستان (53,582). وتختلف المعدلات بشكل كبير بين البلدان. وفي حين قبل 88% من الطلبات المقدمة من أشخاص من سوريا وأكثر من واحد من كل أربعة طلبات من الأفغان. فإن هذا لا ينطبق على الأشخاص من تركيا الذين بلغت نسبتهم 13% من الحالات. ووفقاً للمكتب الاتحادي فإن معدل الحماية الإجمالي، أي نسبة الطلبات التي حصلت على الموافقة كانت أقل بقليل من 52%. ووفقاً لمعلومات BAMF فإن ما يقرب من 23 ألف من جميع الطلبات الأولية عام 2023 تتعلق بأطفال تقل أعمارهم عن عام واحد ولدوا في ألمانيا.

 استمرار الإجراءات لأشهر!

العام الماضي اتخذ المكتب الاتحادي قراراً بشأن أكثر من 260 ألف طلب لجوء. وقد منح حوالي نصف الأشخاص الحماية، ورفضت طلبات ما يقرب من 62 ألف شخص. كما أوقفوا قرابة 65 ألف إجراء لأسباب مختلفة. واستغرقت عملية تقديم الطلبات الأولية واللاحقة من 6 إلى 8 أشهر وسطيًا في 2023. وبلغ عدد القضايا التي ما تزال معلقة حوالي 240 ألف حالة بنهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

اللاجئون من أوكرانيا ليسوا في الإحصائيات

ويتعلق أكثر من 12% من طلبات اللجوء بما يسمى بإجراءات دبلن. حيث تكون دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي مسؤولة عن هذا الإجراء. فلا تشمل الإحصائيات عدد اللاجئين من أوكرانيا الذين يحصلون على الحماية تلقائياً ولا يتعين عليهم الخضوع لإجراءات اللجوء. منذ بداية الحرب العدوانية الروسية على أوكرانيا، طلب أكثر الحماية في ألمانيا من مليون شخص اللجوء، معظمهم من النساء والأطفال الأوكران.