Bild: CanvaPro
5. يناير 2024

ألمانيا جنة غسيل الأموال!

تواجه الهيئة الألمانية لمكافحة غسيل الأموال، المعروفة باسم Financial Intelligence Unit (FIU)، تحديات كبيرة بمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب. وفقًا لمستندات داخلية حصلت عليها قناة ZDF Frontal، هناك 164 ألف و597 بلاغًا مشبوهًا لم يتم معالجته بعد في الهيئة، مما يشير إلى تراكم كبير في الأعمال القانونية المعلقة!

ألمانيا جنة لغسيل الأموال!

تشتهر ألمانيا بأنها “جنة غسيل الأموال”، رغم أنه يشترط على المصارف وشركات الصرافة والمحامين وتجار المجوهرات. الإبلاغ عن أي نشاط مشبوه للـ FIU. فإن التأخير الحاصل في معالجة البلاغات يعرض عملية كشف التلاعب للتأخير ويتسبب في عدة أحيان من تفويت فرص التحقيق والتصدي لأنشطة غسيل الأموال المشبوهة. وترفض وزارة المالية الاتحادية برئاسة كريستيان ليندنر، والتي تشرف على FIU، هذه الادعاءات: “ليس هناك أي أعمال متراكمة”. وعندما سألت ZDF Frontal للاستفسار، قال متحدث باسم الهيئة إن كل البلاغات منذ نوفمبر 2022 “تمت معالجتها بمجرد استلامها”. وأضاف بأن البلاغات التي يزيد عددها عن 164 ألف “ليست بلاغات عن أنشطة مشبوهة لم تعالج بعد”. بل هي بلاغات لا تزال مفتوحة ولم يتم اتخاذ قرار بشأنها بشكل نهائي بعد.

الأولوية “للأسماك الكبيرة”

وكانت FIU قد تراكمت لديها بالفعل بلاغات كثيرة بالماضي. ولذلك أعلن ليندنر في وقت سابق عن طريقة مختلفة للعمل. إذ قال الوزير خريف عام 2022 إنه يجب التركيز على “الأسماك الكبيرة” بالجرائم المالية. وبعد هذا التصريح بفترة زمنية قليلة، اضطرت وزارته للاعتراف بتراكم حوالي 100 ألف بلاغ مفتوح! وفي فبراير 2023، أظهر أحد التقارير ما يقرب من 290 ألف بلاغ مفتوح!

معالجة بطيئة للبلاغات

وتُظهر الوثائق الداخلية أيضًا أن الهيئة غالبًا ما تعمل ببطء شديد. ومن بين أكثر من 164 ألف بلاغ، كان هناك 113.560 بلاغاً ينتظر الانتهاء منه لأكثر من 90 يومًا – أي أكثر من الثلثين. ويبلغ متوسط ​​وقت المعالجة لجميع البلاغات المكتملة المتعلقة بغسل الأموال حاليًا 108 أيام. وفي كثير من الحالات، قد تكون الأموال المشبوهة قد مررت منذ فترة طويلة. وبالرغم من أدائها الجيد بمكافحة تمويل الإرهاب، إلا أن هذا التأخير في معالجة البلاغات يطرح تساؤلات حول قدرة الـ FIU بالكشف عن الجرائم المالية الكبيرة ومواجهتها بفعالية مستقبلاً.

المصدر هنا.