Foto: Boris Roessler/dpa
19. ديسمبر 2023

ألمانيا وجورجيا واتفاق على التعاون الوثيق بخصوص اللاجئين!

اتفقت ألمانيا وجورجيا، الدولة المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، على تعاون أوثق في قضايا الهجرة. كما تضمن الاتفاق الذي وقعته وزيرة الداخلية الاتحادية نانسي فايسر (الحزب الديمقراطي الاشتراكي) ونظيرها الجورجي فاختانغ جوميلوري، اليوم في العاصمة الجورجية تبليسي، على القيام بحملات إعلامية “حول فرص النجاح المنخفضة” لطلبات اللجوء المقدمة من المواطنين الجورجيين في ألمانيا.

ألمانيا وجورجيا وقضايا اللجوء!

ووفقا للسلطات الاتحادية المسؤولة عن عمليات الترحيل. فإن جورجيا تتعاون بالفعل بشكل جيد نسبيا باستعادة مواطنيها من ألمانيا الذين يضطرون إلى مغادرة البلاد. ومن وجهة نظر وزارة الداخلية الاتحادية، فإن تصنيف الجمهورية السوفيتية السابقة على أنها “بلد منشأ آمن”. والذي قرره المجلس الاتحادي الأسبوع الماضي كان خطوة مهمة. كما لم تعد الدعاوى القضائية ضد قرار اللجوء السلبي لها أثر يذكر في الحالة الجورجية. وهذا يعني على سبيل المثال أنه يمكن للمتضررين رفع دعوى قضائية، ولكن ربما سيتعين عليهم مغادرة ألمانيا قبل نهاية الإجراءات القانونية.

واحد بالمائة فقط

ووفقا لوزارة الداخلية الاتحادية، تقدم ما يقرب من 9000 جورجي بطلب لجوء في ألمانيا بين بداية يناير ونهاية نوفمبر الماضي. وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية على سبيل المثال. تم منح المتقدمين الجورجيين وضع الحماية في أقل من واحد بالمائة من الحالات. كما لا تريد الحكومة في تبليسي صراحة أن يهاجر العمال الجورجيون إلى ألمانيا. تنص الاتفاقية التي وقّعت الآن على سفر العمال الموسميين، وعروض العمل الألمانية للجورجيين العاملين بشكل مستقل. وزيادة تبادل الطلاب والمتدربين والباحثين.

جهود فيزر ضد اللجوء

خلال الأشهر الأحد عشر الأولى من هذا العام، تقدم أكثر من 304 آلاف شخص بطلبات لجوء لأول مرة في ألمانيا، بزيادة 60% عن نفس الفترة من العام 2022. إضافةً إلى حوالي مليون لاجئ حرب من أوكرانيا لا يتعين عليهم تقديم طلبات للجوء. كما تحاول الوزيرة فيزر تقليل عدد الدخول غير المصرح به إلى البلاد، وضمان مغادرة المزيد من الأشخاص الذين رفضت طلبات لجوئهم. وتشمل التدابير التي تخدم هذا الهدف، ضوابط مؤقتة إضافية على الحدود الألمانية البرية مع جمهورية التشيك وبولندا وسويسرا.