Bild von Pixabay
7. ديسمبر 2023

توسع المطالبة بحماية الفلسطينيين من أنشطة المستوطنين المتطرفين

على خطى الولايات المتحدة، تضغط الحكومة الألمانية الآن أيضا من أجل اتباع نهج أكثر صرامة تجاه المستوطنين المتطرفين في إسرائيل. ووفقا لمتحدث رسمي، فإن برلين ستدافع عن ذلك على مستوى الاتحاد الأوروبي.

جهود ألمانيا لتبني النهج الأمريكي

تريد الحكومة الألمانية توسيع قيود الدخول التي تفرضها الولايات المتحدة على المستوطنين الإسرائيليين المتطرفين إلى الاتحاد الأوروبي. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، إن ألمانيا ترحب بموقف الولايات المتحدة والإجراءات التي تم تبنيها. وأضاف: “من المهم مناقشة هذا على المستوى الأوروبي أيضا”. في إشارة إلى اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الاثنين المقبل، وستلعب الحكومة الاتحادية دورا نشطا هناك.

تقويض السلام

ووفقا لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، فإن العنف الذي يمارسه المستوطنون الإسرائيليون المسلحون ضد الفلسطينيين آخذ بالازدياد. لذلك فرضت واشنطن قيودا على منح التأشيرات للأشخاص الذين يقوضون “السلام أو الأمن أو الاستقرار في الضفة الغربية”. وأكد الرئيس الأمريكي جو بايدن مراراً على أن لإسرائيل الحق والمسؤولية بالرد على هجمات حماس “المصنفة كتنظيم إرهابي في أمريكا وإسرائيل ودول أخرى”. وقال بايدن: “إن الهجمات المسلحة التي يشنها المستوطنون المتطرفون تشبه صب البنزين على النار”.

برلين تنضم لواشنطن

وفي الآونة الأخيرة، قيل أيضا إن البيت الأبيض “قلق للغاية” بشأن كيفية تطور العمليات الإسرائيلية في الأسابيع المقبلة. يتحول الرأي العام العالمي بشكل متزايد ضد الهجوم الإسرائيلي البري على قطاع غزة، والذي يقتل فيه آلاف المدنيين. وعلى غرار الحكومة الأمريكية، أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية في برلين عنف المستوطنين ضد المجتمعات الفلسطينية قائلاً: “ندعو إسرائيل إلى حماية الفلسطينيين من أنشطة المستوطنين المتطرفين”.

احتلت إسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية، من بين أماكن أخرى، خلال حرب الأيام الستة عام 1967. ويعيش الآن نحو 600 ألف إسرائيلي هناك في أكثر من 200 مستوطنة. يطالب الفلسطينيون بالأراضي المحتلة عقب حرب 67 كجزء من دولتهم. في عام 2016، وصف مجلس الأمن الدولي هذه المستوطنات بأنها انتهاك للقانون الدولي، ودعا إسرائيل إلى وقف بناء المستوطنات.

المصدر