Bild von Pixabay
24. نوفمبر 2023

العدل الأوروبية وموقفها القانوني من آباء الأطفال اللاجئين

لا يحق لآباء الأطفال الذين تم الاعتراف بهم كلاجئين، الحصول على الحماية، ولكن “فقط” الحق بالحصول على تصريح إقامة. وقد قررت ذلك محكمة العدل الأوروبية في قضية من بلجيكا.

آباء الأطفال المعترف بهم كلاجئين

دول الاتحاد الأوروبي ليست ملزمة بمنح الحماية الدولية لوالدي الطفل المعترف به كلاجئ. لا يمكن لأفراد الأسرة الذين لا يستوفون متطلبات الاعتراف بهم كلاجئين الحصول على هذا الوضع من خلال أطفالهم. حسبما قال قضاة محكمة العدل الأوروبية (ECJ) أمس، ونقلاً عن موقع ميغاتسين. ومع ذلك، ومن أجل مصلحة الطفل، يحق لهم الحصول على تصريح إقامة والحصول على عمل أو تعليم.

لا مطالبة بالحماية

وتتعلق هذه الحالة برجل من غينيا جاء إلى بلجيكا عام 2007. هناك تقدم بطلب للحصول على الحماية الدولية عدة مرات دون جدوى. وفي عام 2019 تقدم بطلب مرة أخرى، مشيرا إلى أنه أب لطفلين ولدا في بلجيكا بين عامي 2016 و2018. ومثل والدتهما، تم الاعتراف بهما كلاجئين. ورفضت المحكمة المختصة طلبه للحصول على الحماية الدولية. وأيد القضاة في لوكسمبورغ هذا الحكم. ورأت المحكمة الابتدائية أنه لا توجد حاجة لمنح الحماية الدولية لمقدم الطلب لأنه هو نفسه لم يحقق الشروط.

نسبة كبيرة من اللاجئين في ألمانيا هم من النساء والأطفال

تشكل النساء والأطفال نسبة كبيرة من طالبي اللجوء الذين يأتون إلى ألمانيا. حوالي 47% من جميع طالبي اللجوء الذين تقدموا بطلبات لجوء لأول مرة في ألمانيا بين يناير/ كانون الثاني وأكتوبر/ تشرين الأول هذا العام. كانوا من النساء والأطفال والمراهقين الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما (125 شخصا). بشكل عام، كان أكثر من ربع طالبي اللجوء بين يناير/ كانون الثاني وأكتوبر/تشرين الأول 2023 من الفتيات والنساء (28%).

أرقام عن لم الشمل في ألمانيا

في عام 2022، أصدرت السفارات الألمانية حوالي 117 ألف تأشيرة بغرض لم شمل الأسر. منها حوالي 13.750 تأشيرة ذهبت إلى أقارب السوريين و3.200 للأفغان و1.450 للعراقيين. في حين أنه خلال عام 2021، تم إصدار أكثر من 104 آلاف تأشيرة بغرض لم شمل الأسر. منها حوالي 10 آلاف تأشيرة للأشخاص القادمين من بلدان اللاجئين الرئيسية الثلاثة: سوريا (9,657) وأفغانستان (1,635) والعراق (1,549) بحسب موقع ميديان دينست.