Foto: Kay Nietfeld/dpa
6. نوفمبر 2023

ما هي المواضيع التي ستناقشها قمة سياسة الهجرة اليوم؟

سيجتمع اليوم رؤساء وزراء الولايات الاتحادية الـ16 مع المستشار الألماني أولاف شولتز في مبنى المستشارية. لنقاش المواضيع المتعلقة بتمويل إقامة اللاجئين، ومستقبل تذكرة ألمانيا، وإصلاح المستشفيات، وتسريع عمليات التخطيط والموافقة وغيرها من القضايا المثيرة للجدل. مع التركيز على المسائل المتعلقة بسياسة الهجرة. موقع تاغسشاو الإخباري كتب في مقالة نشرها اليوم، نظرة عامة حول المواضيع التعلقة بالهجرة وأبرز النقاط التي ستُناقش بهذه القمة.

ما هي مطالب الولايات بما يتعلق بسياسة الهجرة؟

تشعر العديد من الولايات والبلديات بأنها مُثقلة بالأعباء بسبب العدد المتزايد من الأشخاص الذين يصلون إلى البلاد طالبين اللجوء. وهذا ما ناقشته الولايات الاتحادية في اجتماع رؤساء الوزراء في منتصف الشهر الماضي. وضمن النقاشات طالبت الولايات بشكل متكرر بأن تساهم الحكومة الاتحادية بشكل أكبر في تكاليف استقبال اللاجئين.

ويطالبون بشكل محدد بما لا يقل عن 10500 يورو لكل لاجئ من الحكومة الاتحادي سنوياً. بالإضافة إلى المطالبة بتغطية تكلفة الإقامة بالكامل، ومبلغ ثابت سنوياً قدره 1.25 مليار يورو للخدمات الأخرى، مثل رعاية القصّر غير المصحوبين.

ما هي بطاقات الدفع والمزايا العينية؟

يُنظر إلى المدفوعات النقدية للاجئين، وخاصة في الاتحاد الأوروبي، باعتبارها نقطة جذب للاجئين للقدوم إلى ألمانيا. وفي منتصف الشهر الماضي، دعت الولايات الاتحادية إلى “استبدال المدفوعات النقدية بفوائد عينية أو بطاقة ذكية”. وأن على الحكومة الاتحادية تهيئة الظروف “لإدخال بطاقة دفع موحدة على مستوى البلاد”.

من جهته المستشار أولاف شولتز منفتح على مقتراحات استبدال المساعدات النقدية للاجئين بمزايا عينية، وتؤكد الحكومة الاتحادية على إمكانية التحول إلى المزايا العينية في ظل الوضع القانوني الحالي. لكنهم غالباً ما يتجنبون تحمل التكاليف الإدارية المرتفعة. وعندما يتعلق الأمر بالدعوة إلى حل وطني لبطاقة الدفع، فإن الحكومة الاتحادية غير مستعدة لتولي هذا المشروع، لأن ذلك يتطلب جهداً طويلاً.

ما العمل التطوعي الذي تتحدث عنه الولايات؟

وفي اجتماع الولايات مع المستشار شولتز، تريد الولايات الاتحادية أيضاً أن “يقوم المزيد من طالبي اللجوء بأعمال تطوعية”. بدوره يؤيد شولتز هذا الطلب. ولكن من أجل جعل ذلك ممكناً، سيكون من الضروري تغيير القانون. لأنه حتى الآن كان على السلطات التحقق من مدى الاستفادة من ذلك. وكذلك عليه أن يضمن منع تسريح الموظفين الدائمين، ومن ثم توظيف طالبي اللجوء بتكاليف أقل بكثير.

ماذا تقول الولايات الاتحادية؟

تشير الحكومة الاتحادية إلى المناقشات الصعبة بالفعل حول ميزانية 2024، ولا ترى مجالاً لتلبية طلبات الولايات بدفع المزيد من الأموال لها. ومع ذلك، وافق المستشار شولتز على دفع معدل ثابت قدره 5000 يورو لكل لاجئ سنوياً في المستقبل. ولكن من وجهة نظر الولايات، فإن الأموال الموعودة لا تكفي لتغطية المتطلبات المتزايدة للاجئين. وقال متحدث باسم الحكومة إن المستشار واثق من أنه سيكون هناك اتفاق. وفي الوقت نفسه قال إن الاجتماع سيتناول كيفية جعل إجراءات اللجوء أكثر كفاءة والحد من الهجرة غير النظامية.

ما هي الإجراءات التي أقرتها الحكومة الاتحادية؟

يُذكر أن الحكومة الاتحادية كانت أقرت عدة إجراءات بما يخص سياسة الهجرة. منها عمليات التفتيش الثابتة على الحدود مع بولندا وجمهورية التشيك. وكذلك أقرت حزمة إجراءات قانونية لتسريع عمليات الترحيل. وتتضمن هذه الحزمة، منح الشرطة المزيد من حقوق البحث والاحتجاز لفترة أطول قبل الترحيل.

ما هي أبرز المواضيع على جدول أعمال القمة؟

لقد اتفقت الحكومة الاحادية وحكومات الولايات منذ فترة طويلة على ضرورة التعجيل بإجراءات اللجوء. ومع ذلك، لا يزال هناك نقص في الموظفين الذين سيقومون بذلك. ومن المرجح أن يظل الموضوع على جدول الأعمال. وتشمل القضايا المثيرة للجدل الأخرى المطالبة بمزيد من اتفاقيات العودة مع بلدان الأصل وتوسيع قائمة البلدان الأصلية الآمنة. وهناك أيضاً دعوات لوضع حدود قصوى لعدد طالبي اللجوء وفكرة إنشاء مراكز لجوء في الخارج والتحقق مما إذا كان لدى شخص ما فرصة للحصول على اللجوء.

يُذكر أن عدد طلبات اللجوء التي قُدمت في ألمانيا هذا العام بلغ 251.213 طلب ما بين كانون الثاني/ يناير، وأيلول/ سبتمبر.