Bild von Mohammed Abu Elsebah/dpa
26. أكتوبر 2023

لماذا يعتبر “وقف إطلاق النار الإنساني” مثيرًا للجدل؟

قبل قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل يومي الخميس والجمعة، اندلع خلاف حول الإعلان الختامي بشأن الحرب في الشرق الأوسط. والسبب في ذلك هو الموقف المختلف جدا لدول الاتحاد الأوروبي تجاه “وقف إطلاق النار” الذي تمت مناقشته بين إسرائيل وحماس. لكن ما جرى بين إسرائيل والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يلعب دورا أيضاً! وهنا أهم الأسئلة والأجوبة:

عن ماذا نتحدث؟

ذكرت المسودة الأولى لإعلان قمة الاتحاد الأوروبي من قبل رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي تشارلز ميشيل حول حرب الشرق الأوسط: “يدعم المجلس الأوروبي دعوة الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش، إلى هدنة إنسانية للسماح بالوصول الآمن للمساعدات الإنسانية”. ومع ذلك، وفقا للدبلوماسيين، لم يتم تنسيق النص مع دول الاتحاد الأوروبي.

ما الذي يطالب به غوتيريش؟

يدعو الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش منذ أيام إلى “وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية”. ويعني غوتيريش بذلك “وقفة مؤقتة للقتال” من أجل المساعدات الإنسانية، وتعافي الجرحى وما شابه ذلك. ومع ذلك، يمكن أن “يُستأنف القتال في أي وقت”، بحسب تفسير البعثة الألمانية لدى الأمم المتحدة.

من يدعم مطلب غوتيريش؟

وقد أعرب سياسيون حكوميون من دول مثل إسبانيا وبلجيكا وأيرلندا مؤخرا عن دعمهم لدعوة غوتيريش لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس. كما أشارت فرنسا إلى موافقتها. كما كان مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل منفتحا على هذه المبادرة في الفترة التي سبقت اجتماع مجلس الاتحاد الأوروبي: “شخصيا، أعتقد أن هناك حاجة إلى وقف إطلاق نار إنساني حتى يمكن إدخال المساعدات الإنسانية وتوزيعها”. وهذا أمر ملح لأن حوالي نصف سكان قطاع غزة الذين يزيد عددهم عن مليوني نسمة اضطروا إلى مغادرة منازلهم تحسبًا للهجوم البري الإسرائيلي المتوقع.

لكن من يعارض مطلب غوتيريش؟

بالإضافة إلى النمسا وجمهورية التشيك ولاتفيا، تشكك ألمانيا أيضا في المطالبة بوقف إطلاق النار. وتخشى الحكومة الألمانية من أن مثل هذا الإعلان يمكن تفسيره على أنه تشكيك الاتحاد الأوروبي في حق إسرائيل في الدفاع عن النفس. لذلك من المرجح أن تصر ألمانيا على تعديل أو حذف الاقتراح قبل بدء قمة الاتحاد الأوروبي. وأوضحت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك موقفها في الاجتماع مع نظرائها في لوكسمبورغ. وقالت: “لا يمكننا احتواء الكارثة الإنسانية إذا استمر إرهاب غزة على هذا النحو”. مضيفة: “لن يكون هناك سلام وأمن لإسرائيل والفلسطينيين إلا إذا تمت محاربة الإرهاب”. كما قال وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاجاني: “لا يمكننا أن نقول لإسرائيل إنها لم تعد قادرة على الدفاع عن نفسها ما دامت حماس تطلق الصواريخ على مدنها”.

ما هو الاقتراح المضاد الذي تقترحه ألمانيا؟

وسط نقاش بمجلس الأمن الدولي في نيويورك يوم الثلاثاء، أثارت وزيرة الخارجية بيربوك مسألة مصطلح “النافذة الإنسانية”. كانت هناك بالفعل مثل هذه “الهدن الإنسانية” في الأيام الأخيرة، حسبما نقلت وزارة الخارجية عن منشور لـ بيربوك على منصة X. وتهدف صيغة الجمع إلى ضمان عدم شعور إسرائيل بالضغط من أجل وقف إطلاق النار من جانب واحد.

كيف يمكن أن يبدو الاتفاق؟

وقبل وقت قصير من انعقاد قمة الاتحاد الأوروبي، عُممت مسودة جديدة لإعلان القمة. ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء من المسودة. وبناء على ذلك، فإن الإشارة إلى الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش لم تعد تظهر فيه على الإطلاق. وكانت إسرائيل أعربت في وقت سابق عن غضبها في نيويورك بسبب تصريح الأمين العام للأمم المتحدة بأن الفلسطينيين يعيشون تحت “احتلال خانق” من قبل إسرائيل منذ عقود. وبدلا من ذلك، وفقا لمسودة النص، يريد الاتحاد الأوروبي الآن الدعوة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين “من خلال جميع التدابير الضرورية، بما في ذلك هدنة إنسانية”. ومع ذلك، من المرجح أن تستمر ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى في النظر إلى الصيغة الفردية بشكل نقدي وتؤدي إلى مزيد من المناقشات.

المصادر: وكالة فرانس برس، د ب أ، رويترز