ChatGPTFoto: Canva Pro
17. أكتوبر 2023

التحذير من النمو الجامح لـ ChatGPT في مدارس هامبورغ!

التحذير من النمو الجامح لـ ChatGPT في مدارس هامبورغ يأخذ حيزاً كبيراً لدى بعض المعلمين. خاصّة على اعتبار أن نشر ChatGPT منذ عام تقريباً نقطة تحول للتعلم والتدريس المدرسي. فبفضل الذكاء الاصطناعي (AI) يمكن للبرنامج المُتاح الوصول إليه مجاناً، على سبيل المثال، كتابة التقارير والواجبات المنزلية “في بعض الحالات بجودة رائعة”. وفقاً لصحيفة Hamburger Abendblatt.

مع ذلك، فمن المشكوك فيه ما إذا كانت السلطات التعليمية قد استجابت بسرعة حتى الآن. في شهر مايو، قالت بريتا كولينج من “مركز كفاءة الذكاء الاصطناعي” الذي أنشئ حديثاً بالمعهد الحكومي لتدريب المعلمين وتطوير المدارس (LI). إن المعهد الحكومي لتدريب المعلمين وتطوير المدارس كان يعمل مع السلطات المدرسية (BSB) على دليل للذكاء الاصطناعي. المشابه لما صدر في أبريل من بافاريا وبرلين لمدارسهم. الآن، بعد ستة أشهر، وعند السؤال قيل إن “النشرة الشاملة” لمدارس هامبورغ مع الأمثلة العملية المكتوبة من قبل مركز الكفاءة “تحت الاختبار النهائي في BSB”. وأعلنت الهيئة أنها لم تحدّد موعداً للنشر وأن الامتحان “لم يكتمل”.

استخدام جميع الطلاب تقريباً للذكاء الاصطناعي بانتظام!

ومن وجهة نظر المتضررين “فإن هذا أمر مؤسف”. فجميع الطلاب يعرفون تقريباً عن الذكاء الاصطناعي ويستخدمونه بالفعل بانتظام. بينما أكّدت غرفة طلاب هامبورغ أنه من “الأهمية القصوى” أن يتعلم الفتيات والفتيان كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي “بكفاءة” في المدرسة. فحتى الآن يعود الأمر للمعلمين فيما يتعلّق باستخدام الذكاء الاصطناعي أو مناقشته خلال الدروس. وينظر البعض بشكل إيجابي إلى ChatGPT ويقومون بتعليم الطلاب كيفية استخدامه بمهارة! بينا يحظره آخرون ويحاولون مواجهته.

خطر “النمو الجامح” دون دليل استخدام

يرحب المعلمون بمزيد من الإرشادات أو الدليل الذي يوضح لهم كيف يمكنهم دمج ChatGPT بشكل هادف في دروسهم وتعزيز مهارات الطلاب الإعلامية. خوفاً من أن تقوم كل مدرسة في هامبورغ بذلك بشكل مختلف. فشراء جهاز كمبيوتر محمول أو جهاز لوحي أو الاشتراك في أنظمة الذكاء الاصطناعي مثل ChatGPT ليس متاحاً للجميع.

 قواعد تقييم الأداء “ذات أهمية قصوى” لجمعية أولياء الأمور

تشيد نيكول زيدلر عضو مجلس إدارة جمعية أولياء أمور هامبورغ بسلطات المدرسة وLI إلى حد ما. لكن وبعد محاولات مشبوهة من قبل بعض الطلاب للخداع باستخدام الذكاء الاصطناعي أثناء امتحان Abitur الكتابي في هامبورغ. اشترطت المدارس في مايو إمكانية استخدام الذكاء الاصطناعي في Abitur للتحضير للامتحانات الشفوية وتطوير العروض التقديمية. بشرط تحديد استخدامه كمصدر. لكنّ نيكول زيدلر تقول: “لا يمكن ضمان التقييمات العادلة إلا من خلال مواصفات موحدة وملزمة”.

 “الثقة في العمل” بين المعلمين

وعندما سُئلت سلطات التعليم، قالت إن تقييم ما إذا كان الطلاب قد أدوا أداءً دون مساعدة أصبح “أكثر صعوبة” بسبب برامج الذكاء الاصطناعي. ومع ذلك يتعين على الطلاب “كقاعدة” شرح الحلول. و”يتمتع المعلمون عموماً بمستوى عالٍ من الخبرة والكفاءة بما يكفي ليتمكنوا من تحديد مستوى التعلم الذي تحقّق بشكل موثوق”. رغم أن الذكاء الاصطناعي قادر على إكمال المهام بحيث يصعب على المعلمين إثبات ذلك!