Demonstration für Palästina Jonas Walzberg/dpa
16. أكتوبر 2023

حظر المزيد من المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين في هامبورغ

حظرت سلطة التجمع المزيد من المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين في هامبورغ حتى يوم الأربعاء. واعتبر موقع NDR أن هذا الحظر هو تعطيل كبير لحرية التجمع. وبأمر عام حظرت هيئة التجمع، وهي جزء من الشرطة، جميع الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين في المدينة يوم الأحد. وبررت السلطة الحظر لمدة ثلاثة أيام بالقول إن السلامة العامة ورفاهية الأفراد مهددتان بسبب المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين. وتتوقع الشرطة احتجاجات مشحونة عاطفياً من السكان المسلمين. وخاصة في بداية الهجوم البري الإسرائيلي المخطط له. وخصّت منطقة شتايندام في سانت جورج.

خطر الغرامة أو السجن

وبموجب الأمر يمكن لأي شخص ينتهك الحظر في هامبورغ أن يتلقى غرامة تصل إلى 500 يورو. وأي شخص يدعو أو ينظم مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين يتعرض لعقوبة السجن لمدة تصل إلى سنة واحدة أو غرامة مالية.

حظر العروض التوضيحية

وكانت هيئة التجمع منعت بالفعل تظاهرتين مؤيدتين للفلسطينيين كان من المقرر تنظيمهما يومي الجمعة والسبت. ومع ذلك تجمع حوالي 230 شخصاً في محطة القطار الرئيسية مساء الجمعة. ووقعت اشتباكات بين المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين والشرطة أيضاً. وأسقطت الشرطة عدة متظاهرين على الأرض حسبما أفاد مراسل من NDR. وكانت هناك مشاجرات وتدافع. وبحسب الشرطة فإن المتظاهرين الذين بلغ عددهم حوالي 30 شخصاً، لوحوا بالأعلام الفلسطينية وهتفوا “فلسطين حرة” أو “تضامن دولي عالي”. فاعتقلت الشرطة عدة متظاهرين وأصدرت أوامر إخلاء وأنهت الاحتجاج وفي نهاية المطاف هدأ الوضع مرة أخرى.

تواجد أمني مكثف في نهاية الأسبوع

وشهد وسط المدينة تواجداً مكثفا للشرطة يوم السبت. بسبب الخوف من أعمال الشغب في المظاهرات العفوية المؤيدة للفلسطينيين. ووفقاً لمعلومات NDR تمركزت ما لا يقل عن 20 مركبة شرطة في محطة القطار الرئيسية وحدها. وكانت هناك ست مركبات أخرى أمام مبنى بلدية هامبورغ وفي شارع سبيتالير شتراسه.  لكنّ الوضع كان هادئاً في أغلب الأحيان.

هدوء في المساجد خلال فترة ما بعد الظهر

وكان نحو 800 ضابط شرطة في الخدمة في هامبورغ يوم الجمعة. بالإضافة إلى العديد من ناقلات أفراد الشرطة الفيدرالية مع خراطيم المياه ومركبة تنظيف الدبابات بالقرب من محطة القطار الرئيسية. وحتى بعد الظهر ظل الوضع في منطقة سان جورج هادئا بعد صلاة الجمعة في المساجد. باستثناء حدوث مشاجرات بين الحاضرين في المسجد أدت إلى استدعاء الشرطة.  كما وزّعت منشورات مؤيدة للفلسطينيين أمام أحد المساجد.

مجلس الشورى يحث على الحيطة والحذر

وكان مجلسا شورى هامبورغ وشليسفيغ هولشتاين قد شدّدا في وقت سابق على ضرورة توخي الحذر في رسالة إلى المجتمعات الأعضاء فيهما. “نحن نعلم أن الشعب الفلسطيني عانى محلياً لسنوات عديدة من الظلم الذي سببه الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين. ونحن نعاني معه! ومع ذلك لا يمكن ولا ينبغي استخدام هذا كسبب لقتل المدنيين الأبرياء”. ودعتا إلى الحذر من استغلال الجماعات المتطرفة للوضع لخلق مزيد من الاستفزاز والتصعيد.

Demonstration für Palästina

Jonas Walzberg/dpa