Bild: Heike Lyding/ epd
10. أكتوبر 2023

ما مدى إمكانية توسعة أماكن استقبال اللاجئين؟

عقد أمس اجتماعا بولاية شليسفيغ هولشتاين، لمناقشة توسعة النطاق الجغرافي لللاجئين وتقديم المساعدات لهم. وأعلنت وزيرة الشؤون الاجتماعية أميناتا توري (حزب الخضر) في قمة الهجرة عن عدد من الإجراءات المتخذة لتقديم المساعدة! ومن المؤكد أنه بحلول نهاية العام ستقوم الولاية بتوسعة استقبال اللاجئين لديها من 7800 مكان حاليًا إلى 10 آلاف مكان! وقالت الوزيرة أميناتا توري، ويورج بولو من جمعية بلدية شليسفيغ هولشتاين، إن المدرسة العسكرية القديمة في نيمانسويج والتي تسع 800 مكان، ستستخدم كسكن للاجئين.

إشغال معظم أماكن الإقامة

كما أكدت الوزيرة توري أنه يجب أن يبقى هؤلاء في أماكن الإقامة التابعة للدولة. وأن منشأة الإقامة السابقة في كيل، ستعمل السلطات على تحديثها وتطوريها لتوفير المزيد من أماكن الإقامة. ووفقًا لمكتب الدولة للهجرة واللاجئين فإن معظم أماكن الإقامة في Boostedt وRendsburg وBad Segeberg وSeeth وNeumünster وGlückstadt مكتظة، وقد حُدد مركز الاستقبال الأولي بمنطقة نويمونستر.

بناء 1400 مسكن للاجئين

أعلن عضو جمعية بلدية شليسفيغ هولشتاين، يورج بولو عن استحداث أماكن إضافية للاجئين، وصرح عن إنشاء 1400 مكان إضافي بشكل أساسي في Neumünster.

وأكد بولو أن إشعار توزيع اللاجئين سيُفعل لمدة أربعة أسابيع، مما سيساعد على تخفيف الضغط عن البلديات. وأوضح رئيس بلدية كيل، أولف كامبف، أن الحاجة لاتخاذ هذا الإجراء ملحة! وأضاف بولو: “هناك مخاوف من استمرارية الضغط حالياً، خاصة وأن ولاية شليسفيغ هولشتاين استقبلت 700 لاجئ في غضون أسبوع”.