Foto: Canva Pro
20. يوليو 2023

أعباء إضافية وإحباط في مراكز الاستقبال سببها البيروقراطية!

تتسبّب البيروقراطية بأعباء إضافية وإحباط في مراكز الاستقبال. حيث تعتمد العديد من الشركات على العمال المهرة من الخارج. لكن هنا في ألمانيا غالباً ما يواجهون عقبات بيروقراطية للحصول على التأشيرات أو تصاريح الإقامة. ومن المفترض أن يساعد مركز الترحيب في هامبورغ لكنه مثقل بالأعباء بشكل مزمن وفق موقع NDR.

مركز الترحيب في هامبورغ

استجاب مجلس الحكومة لطلب الفصيل اليساري وأكّد أنه لا يمكن لمركز الترحيب في هامبورغ مواكبة ما يحدث في بعض الأحيان. فهناك جائحة، حرب في أوكرانيا ولوائح جديدة دائماً. وهذا تسبّب بعدم الرد على أكثر من 6000 رسالة بريد إلكتروني. وأي شخص يحتاج إلى موعد الآن سيحصل عليه في يناير 2024.

ضرورة توسيع المركز

وعن فترة الانتظار التي تنتهي خلالها صلاحية التأشيرات ويجب على المتضررين الحصول على شهادات الانتقال تقول أولغا فريتش من حزب اليسار: “هذه هي الطريقة التي تخيف بها الأشخاص المؤهلين الراغبين في التعلم”. وهو ما دفع المجلس لإقرار توسيع مركز الترحيب بالفعل. لأنه عندما يتعلق الأمر بتوظيف العمال المهرة الأجانب فإن المدينة تشير دائماً إلى نقطة الاتصال هذه.

البوابة الإلكترونية الجديدة تسبب الإحباط في فرانكفورت!

ويتهم محامو مكتب الهجرة السلطة في فرانكفورت بتجنّب الاتّصال بالمتقدّمين. وينتقدون البوابة الإلكترونية الجديدة لمكتب الهجرة التي تطلب معلومات غير ضرورية. رغم أن الآمال التي علقتها مدينة فرانكفورت بخدمة محسنة ومعالجة أسرع على بوابة الطلبات الجديدة لسلطات الهجرة كانت كبيرة.  ففي رسالة مفتوحة اشتكى 31 خبيراً في قانون الهجرة من أن البوابة لم تحسن الاتصال بسلطات الهجرة بأي حال من الأحوال. وبدلاً من ذلك أنشأ المكتب “آلية تجنب الاتصال تجعل من المستحيل عملياً على المستخدمين التعبير عن مخاوفهم” كما جاء في الرسالة بحسب موقع Hessenschau.

معلومات غير ضرورية تسبّب الرفض

ينتقد المحامون من بين أمور أخرى أن نماذج الاتصال تطلب الكثير من المعلومات غير الضرورية لمعالجة الطلب كالطول أو لون العين. وفي حال تعذّر ملء جميع الحقول الإلزامية أو تحميل جميع المستندات المطلوبة على الفور فسيرفض الاتصال بالسلطة. وهنا لا يمكن تقديم المستندات لاحقاً. فالمستخدمون لديهم فقط خيار بدء العملية بأكملها مرة أخرى أو إرسال المستندات بالبريد.

تراكم 20 ألف  رسالة بريد إلكتروني

كشفت شكوى إشرافية من قبل Commerzbank أن حوالي 15000 رسالة بريد إلكتروني تراكمت في سلطات الهجرة في فرانكفورت في نوفمبر 2022. وبحلول وقت تنشيط البوابة ارتفع عدد رسائل البريد الإلكتروني غير المعالجة إلى 20 ألف رسالة.