Foto: Citynewstv/dpa
7. يوليو 2023

ما السبب وراء ارتفاع حوادث الغرق في ألمانيا؟

تكاد لا تمر عطلة نهاية أسبوع دون تسجيل حادث داخل حمامات السباحة في ألمانيا. أما في البحر والبحيرات، فهناك أسباب سيئة للعديد من حالات الوفيات. بالرغم من انتشار عمال الإنقاذ بأماكن السباحة في الهواء الطلق خلال فصل الصيف أو داخل المسابح، إلا أن حوادث الغرق تتكرر خلال عطلات نهاية الأسبوع بشكل مستمر.

ووفقاً لإحصاءات اتحاد الإنقاذ الألماني (DLRGغرق 355 شخصاً العام الماضي في ألمانيا. هذا يعني زيادة 56 شخصاً عن عام 2021. وقد قام الاتحاد بـ 836 عملية إنقاد خلال العام الماضي، ونجحوا باستخراج 40 شخصاً حياً. يُعد نقص مدربي السباحة أمراً بالغ الأهمية، كذلك داخل المدرسة، مما يقلل فرص الأطفال في زيادة دروس السباحة.

نقص المسابح المتاحة لتعلم السباحة

بحسب مسح أجراه الاتحاد، فإن طفلاً من بين خمسة أطفال في ألمانيا بين السادسة والعاشرة من العمر لا يستطيع السباحة! غالباً ما يرتبط عدد الوفيات داخل المسابح بعدد الأشخاص الذين لا يجيدون السباحة. يؤكد المتحدث الرسمي باسم الاتحاد مارتن هولزهاوس أن ألمانيا تفقد المئات من حمامات السباحة بشكل مستمر منذ عام 2000، ما ينعكس بأثر سلبي على انخفاض عدد الأطفال الذين يتعلمون السباحة.

ويرى هولزهاوس أن هؤلاء الأطفال هم أكثر عرضة للخطر لبقية حياتهم عند السباحة. ويشير إلى أن قلة عدد المسابح بالإضافة إلى قلة عدد السباحين يزيد من صعوبة وظيفة اتحاد الإنقاذ. بينما ترى جمعية حمامات السباحة الألمانية أن هذا ليس له صلة بزيادة عدد حوادث الغرق. حيث صرحت المحدثة باسم الجمعية  بوجود 6000 حمام سباحة. لكن دراسة داخلية حول تطوير المسابح أُجريت عام 2019 تُظُهر أنه تم إغلاق 18 مسبح في ألمانيا بين عامي 2016 و2018 بسبب سوء حالة تلك المسابح.

الإهمال سبب رئيسي وراء الغرق

تُسجل معظم حوادث الغرق في البحيرات والأنهار. حيث يتجاهل الأشخاص التعليمات والمحظورات التي توضح خطورة السباحة. هذه هي الأماكن الأكثر خطورة حيث توجد ممرات أو تيارات وعوائق كامنة تحت الماء. بالإضافة لذلك يبالغ الكثيرون في تقدير أنفسهم عند السباحة، خاصة في درجات الحرارة المرتفعة. ويشرح هولزهاوس ذلك بأن السقوط المفاجئ داخل المياه الباردة خلال أيام الصيف الحارة، يمكن أن يصبح مهدداً للحياة بشكل سريع. يُوصي اتحاد الإنقاذ (DLRG) بالسباحة فقط ضمن المناطق المخصصة للسباحة والتي يتوفر فيها فرق إنقاذ.