Image by Jens Neumann from Pixabay
3. يوليو 2023

أساليب الاحتيال على الباحثين عن شقق في هامبورغ!

كثيرون يبحثون عن عروض سكنية مناسبة عبر الإنترنت عند حاجتهم لاستئجار سكن، خاصة عند وجود نقص في المساكن المتاحة للإيجار. ما يمنح المحتالين فرصة كبيرة لاستغلال هذا الوضع ليقوموا بنشر إعلانات مزيفة للاحتيال وجني الأموال عبر بوابات عقارية شهيرة!

80 احتيال عبر 4 شقق!

وقد يتفاجأ البعض بعد تحويل الأموال مقابل عقد إيجار جديد، أن الشقة مؤجرة لشخص أخر منذ فترة طويلة! وقالت إحدى المتضررات وتدعى نينا س، في مقابلة على تلفزيون NDR، إنها  تفاجأت بعد حصولها على عقد الإيجار أن الشقة ذاتها أُجّرت لأشخاص أخرين أيضاً! والتي تعود ملكيتها إلى مستأجرة قامت بتأجيرها من الباطن لبضعة أشهر. وأحصى مكتب الشرطة الاتحادية في هامبورغ، حوالي 80 حالة احتيال في أربع شقق فقط. إذ يرسل عقد الإيجار إلكترونياً على أن يدفع الشخص مبلغ الإيجار فوراً، وهو أمر يعد مخالفاً للقانون الذي يوجب دفع الإيجار بعد الحصول على الشقة.

 أخذ الأموال ليست المشكلة الوحيدة!

 لا يعد أخذ الأموال هو المشكلة الوحيدة التي تواجه الأشخاص الذين يتعرضون للاحتيال العقاري، حيث تظهر مشاكل أخرى، منها حالات اعتداء جنسي عند الذهاب لرؤية الشقة دون اصطحاب أحد. بالإضافة إلى المسافة التي قد يقطعها الأشخاص للانتقال للشقة الجديدة، حيث يكتشفون عند وصولهم مع أثاثهم أنهم تعرضوا لعملية احتيال.

وقالت إحدى الشابات لصحيفة هامبورغ، إنها أتت من السويد للعيش في شقة بمنطقة فينترهود، بعد أن قامت بتحويل مبالغ كبيرة باليورو، لكنها  اكتشفت لدى وصولها أنها تعرضت  لعملية احتيال! ووجدت نفسها مضطرة للعودة إلى منزل والديها بعد أن أصبحت بلا مسكن. وهناك مشكلة أخرى تتمثل بقيام المحتال باستخدام بياناتهم التي يحصل عليها من مواقع البحث عن الشقق كالاسم والعنوان، وطلب أشياء باهظة الثمن من المتاجر الإلكترونية باستخدام حساب بنكي وهمي، وإبرام عقود التقسيط باسم الضحية الذي يتفاجأ فيما بعد بمطالبته بدفع الأقساط، ويحتاج لوقت طويل لإثبات أن البضائع طلبها شخص أخر، كما تستغرق الشرطة وقتاً أطول للوصول إلى المحتال.

  مؤشرات تكشف زيف الإعلان!

 هناك بعض المؤشرات التي تثبت أن الإعلان زائف وبغرض النصب والاحتيال، منها طلب الدفع قبل رؤية الشقة. وانخفاض إيجار الشقة بشكل كبير مقارنةً بأسعار إيجارات الشقق المشابهة. وتعد الصور مؤشراً هاماً لاكتشاف زيف الإعلان، حيث يقوم البعض باستخدام صور موجودة من قبل على الانترنت، أو تكون غير مطابقة للوصف! بالإضافة إلى قيام المحتال بطلب بيانات خاصة وهذا ما لا يقوم بطلبه أصحاب العقارات ووكلاء الإسكان الموثوقين، ويدعي البعض أنهم في الخارج ولا يستطيعون مرافقة الشخص لمشاهدة العقار، وأنهم سيقومون بإرسال المفتاح عبر البريد او عبر وسيط، ويطلبون تحويل الأموال قبل رؤية الشقة.

 التصرف الصحيح عند التعرض للاحتيال!

 توصي جمعية المستأجرين بالتصرف الفوري عند اكتشاف عملية الاحتيال، وتقديم شكوى للشرطة. والطلب من البنك الذي حوّل عبره إلغاء العملية فوراً، وطلب استرداد الأموال. والذي يحدث عادة خلال 8 أسابيع، وتوفر العديد من مواقع الإنترنت المخصصة لإعلانات الشقق، أيقونة للإبلاغ عن الإعلانات الزائفة. وعند الضغط عليها تراجع إدارة الموقع الإعلان.

كما يجب الانتباه عند كتابة طلب بحث عن شقة، إلى عدم  استخدام كلمات (عاجل أو يائس)، والتي تجعل المحتالين يستغلون حاجة الشخص للشقة. وعدم ذهاب الشخص بمفرده لرؤية الشقة، واصطحاب شخص آخر معه، خاصة النساء لضمان عدم حصول اعتداء جنسي عليهن.