Image by Jens Neumann from Pixabay
14. مارس 2023

مواقع إلكترونية تحتال على الباحثين عن شقق في هامبورغ!

 يقع العديد من الباحثين عن شقق في هامبورغ ضحايا لبعض المواقع الإلكترونية المزيفة! حيث يقوم أصحاب هذه المواقع بالاحتيال عليهم وأخذ المال منهم بدعوى المساعدة بالحصول على الشقق. صوفيا هوفماير وشريكها أليكس هوكستين، أحد ضحايا هذه المواقع، ذهبا إلى مركز الشرطة بمنطقة ألتونا أكثر من مرة، للإبلاغ عن عمليات الاحتيال التي يتعرضان لها. إحداها عندما ادعى شخص ملكيته لشقة وطلب منهما صور الهوية ومبلغ 50 يورو، وقام بتحديد موعد لرؤية الشقة، واختفى بعد ذلك. كما تعرض حسابهما الشخصي للاختراق بعد أن قاما بفتح رابط مزيف، ادعى من أرسله أنه رابط صور إحدى الشقق.

 الابتعاد عن إعلانات الشقق غير الواضحة!

 المتحدث باسم موقع Immoscout24، وهو أحد المواقع المعروفة للبحث عن الشقق، نصح الباحثون عن شقق بتجنب الإعلانات التي لا يوجد فيها تفاصيل كاملة عن الشقة، مثل الموقع وأرقام التواصل وصور الشقة، وعدم تحويل أي أموال قبل معاينة الشقة واستلام عقد الإيجار ومفاتيح الشقة، وأكد في الوقت ذاته على أن الموظفين يعملون بمساعدة الذكاء الاصطناعي على تصفية إعلانات الشقق واستعراضها قبل نشرها على الموقع.

 إشارات تدل على وقوع عمليات احتيال!

 هناك بعض الأمور التي يجب أن ينتبه لها الباحثون عن الشقق لكي لا يقعوا ضحية للمحتالين، منها إيجار الشقة المنخفض بشكل غير منطقي، وعدم وجود تفاصيل واضحة للتواصل، وطلب تحويل الأموال أو نسخة من الهوية قبل معاينة الشقة، بالإضافة إلى استخدام صور غير حقيقية للشقة وموجودة مسبقاً على الإنترنت، وبحسب المتحدث باسم شرطة هامبورغ، فلوريان أبينسيث، ‎فإن ضعف اللغة الألمانية لدى الأشخاص الذين يدعون ملكيتهم للشقق قد يكون أحد العلامات المميزة على عدم مصداقيتهم، حيث معظم المحتالين يعملون من خارج ألمانيا، و يستخدمون حسابات مصرفية أجنبية، ويمكن في بعض الحالات أن يسترد ضحايا عمليات الاحتيال أموالهم في غضون 8 أسابيع، وذلك بعد تقديم شكوى جنائية فور اكتشاف عملية النصب.