Bild von: Oliver Berg/dpa
12. يناير 2023

استمرار عمليات إخلاء قرية ألمانية وسط احتجاجات واسعة

هذا الصباح، بدأ إخلاء قرية Lützerath في شمال الراين-فستفالين، والتي ستفسح المجال لمنجم الليغنيت (الفحم البني) المتاح لشركة الطاقة RWE. وفي رسالة مفتوحة حصلت عليها شبيغل، طالب أكثر من 200 من المشاهير “بوقف فوري لأعمال التخليص وإعادة تقييم العقود بين الحكومة وRWE”.

المُناخ هاجس الألمان

ووقف الموقعون تضامنا مع المتظاهرين المناخيين في لوتزيرات. ووفقا للرسالة الموجهة إلى الحكومة الاتحادية وحكومة ولاية شمال الراين-فستفالين وأعضاء البرلمان الاتحادي وبرلمان الولايات، فإن استخراج فحم قرية لوتزيرات لا يعتبر مسألة وجودية بالنسبة للقرية فقط، وإنما يُشكل حالة ذات أهمية عالمية وسياسية لتحديد الاتجاهات. وفقا لاستطلاعات الرأي التي أجريت بحلول نهاية 2022، تُشكل أزمة المناخ أكبر قلق بين مواطني ألمانيا.

يُتوقع أن تستمر الشرطة بعمليات الإخلاء اليوم. وقال قائد شرطة آخن ديرك فاينسباخ: “إن التحدي الحقيقي لا يزال أمامنا”، في إشارة إلى إخلاء المباني السبعة في الموقع.

دعوات للتظاهر

الناشطة في حملة “أيام الجمعة من أجل المستقبل” لويزا نيوباور، وصفت تصرفات الشرطة بأنها “غير مفهومة على الإطلاق”، وأضافت: “عمليات الإخلاء ليلا وفي الظلام! هذا أمر خطير واستفزازي ومتصاعد”. كما أعلن تحالف “Lützerath unräumbar” عن أعمال احتجاجية بالمنطقة المستهدفة. وتسعى حملة “أيام الجمعة من أجل المستقبل” للتظاهر في جميع أنحاء البلاد بالتزامن مع اليوم الثاني من الإخلاء.

يحيط بقرية لوتزيرات الآن سياج جديد بطول 1500 متر شبه مكتمل، ولم ترُكب بواباته بعد. وقال متحدث باسم مجموعة RWE صباح اليوم، إنه يجب تركيب البوابات خلال النهار. ويُفترض أن يمنع السياج الأشخاص غير المصرح لهم من دخول القرية، وأضاف المتحدث باسم RWE: “بمجرد أن تعلن الشرطة عن تطهير المنطقة المعنية، ستبدأ الحفارات بالهدم”. وشدد المتحدث على أنهم لا يعرفون متى سيحدث ذلك بالتحديد، لكنه أكد على أن سلامة الجميع هي أولويتهم المطلقة!

احتجاجات سلمية وزجاجات حارقة وحجارة

ستُهدم القرية للتمكن من استخراج رواسب الفحم أدناها. ويريد نشطاء المناخ منع ذلك. وفي وقت مبكر من صباح أمس، مع بدء عمليات الإخلاء، توتر المشهد بشكل كبير. ووفقا للشرطة، أُلقيت زجاجة حارقة وحجارة وألعاب نارية باتجاه أفرادها. واتهمت متحدثة باسم مبادرة “Lützerath Lives” الشرطة باستخدام القوة.

هابيك يدافع عن العمل

في ضوء الانتقادات من حركة المناخ ضد حزب الخضر بسبب إخلاء لوتزيرات، كان وزير الاقتصاد الاتحادي المنتمي للخضر، روبرت هابيك قلقا! وقال هابيك: “هذا يمسني كأي شخص في حزبي! لكن مع ذلك، يتعين علينا شرح ما هو صحيح. وكان من الصواب – للأسف – تجنب نقص الغاز، وحالة طوارئ الطاقة في ألمانيا، حتى مع توليد طاقة إضافية من الليغنيت – وتفضيل التخلص التدريجي من الفحم”.

وكانت وزارة الاقتصاد الاتحادية، ومفوض الاقتصاد بالحكومة المحلية لولاية شمال الراين- فستفالين، اتفقا على حل وسط مع شركة الطاقة RWE، يتضمن تجريف الفحم تحت قرية لوتزيرات، والتخلص التدريجي من الاعتماد على الفحم في شركة NRW بحلول عام 2030.

المصدر1
المصدر 2

s