Image by Bernd from Pixabay
5. أكتوبر 2022

شارع Herbertstraße مفتوح أمام النساء ليوم واحد!

في إطار حملة نظمتها IG St. Pauli وBID Reeperbahn، تمكنت النساء في هامبورغ من التجول في شارع Herbertstraße المخصص لبيوت الدعارة يوم الأحد، منذ الساعة العاشرة صباحاً وحتى السادسة مساءاً، بمناسبة العيد المائة لتأسيس المكان. حيث لا يسمح للنساء من غير العاملات بمجال الدعارة دخول الشارع منذ السبعينات! وعلى البوابات الحديدية الحمراء التي تغلق الشارع من كلا الجانبين، علقت لافتات تمنع دخول الشباب تحت سن 18 والنساء للشارع.

بيوت الدعاة تبدو عادية للنساء!

 تجول العديد من كلا الجنسين في الشارع الذي يبلغ طوله حوالي 60 مترًا، ووقف البعض في طابور طويل لرؤية المنزل رقم 25، الذي  كانت غرف الطابق الأول منه مغطاة باللون الأحمر، كما توجد فيه ألعاب التعذيب الجنسية، التي يفضلها بعض الأشخاص ويدفعون مقابلها. وسيقوم  المستأجر الجديد للمنزل بتوسيع البناء، وستكون التوسعة منفصلة عن بيوت الدعارة، ولن يسمح بإدخال العاهرات إلى تلك الشقق. ليندا بوسمان، التي زارت المكان برفقة زوجها، أبدت استغرابها من بيوت الدعارة التي ‏بدت لها عادية جدا مقارنة بما كانت تشاهده في الأفلام!

20 الف يورو ثمن لوحة العاهرة!

علقت لوحة تظهر فيها العاهرة دومينيكا نيهوف، على واجهة  المنزل رقم 7، والتي توفيت في عام 2009، وكانت نيهوف تتمتع بشهرة كبيرة، وتوقع مدير متحف الفنون المثيرة في Bernhard-Nocht-Strasse، إيكيهارت أوبيتز، أن تُباع اللوحة التي قامت برسمها دونا سانيسو، بمبلغ  لا يقل عن 20 ألف يورو. وسيعود جزء من المبلغ لصالح جمعية ragazza التي تهتم بالنساء العاملات بالجنس.

وباء كورونا وأثره على سوق الدعارة

أدى انخفاض عدد السياح بسبب وباء كورونا لإغلاق العديد من بيوت الدعارة. مدير البيت رقم 7، فيليب كارل هتز، والبالغ من العمر 34 عامًا، قال إن الوباء أدى لانخفاض عدد النساء العاملات في Herbertstraße بنسبة 50%، واتجهت البعض منهن لاكتساب النقود عبر الانترنت.

s