Foto: Eman Helal
4. أكتوبر 2022

بالصور.. تظاهرة ضد النظام الإيراني أمام الجامع الأزرق

تظاهر مئات المحتجين من منتقدي الحكومة الإيرانية أمس الإثنين أمام مسجد الإمام علي والذي يعرف بالمسجد الأرزق في منطقة ألسترا. تزامن توقيت المظاهرة مع يوم المسجد المفتوح، حيث توافد على المسجد مئات الزاور من المسلمين وغير المسلمين. احتج المتظاهرون على انتهاكات حقوق الإنسان في إيران بعد مقتل الشابة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عاماً. وكانت جمعية Kulturbrücke دعت للمظاهرة. وقدرت الشرطة عدد المشاركين بـ 450 شخص.

تكثيف الإجراءات الأمنية

أغلقت إحدى سيارات الشرطة مدخل شارع Fährhausstraße المؤدي إلى المسجد. وانطلقت الهتافات عبر مكبر صوت واصطفت 4 سيارات شرطة على يسار الطرق. انتشار كثيف للسلطات الأمنية في المنطقة، ووضعت الحواجز داخل مساحة خضراء مفتوحة تجمع فيها المتظاهرون، والتى تبعد أمتار قليلة عن المسجد. أعلام إيران ترفرف وقد افترش المحتجون مدخل الحاجز مستخدمين لافتة كبيرة طبعت عليها صور قادة إيرانيين. وحرصت الشرطة على التأكد من عدم وصول المتظاهرين إلى المسجد.

أجواء مشحونة

على اليمين وقف المتظاهرون يهتفون وعلى اليسار ترجل الزائرون لدخول ساحة المسجد، بينما وقفت الشرطة بالمنتصف. خرج أحد المنظمين  من بوابة المسجد غاضباً إلى الشارع وفي يده لافتة، يبدو أن أحد المتظاهرين استطاع دخول المسجد وحاول رفع البوستر بالداخل. اثنان من المتظاهرين وقفا في منتصف الشارع المغلق ووزعا المنشورات على المارة الألمان لإعلامهم بما يحدث في إيران. تسللت متظاهرة من الحاجز ووصلت إلى الجهة المقابلة لبوابة المسجد حاملة لافتة تندد بالنظام الإيراني صارخة بأعلى صوتها. تجمع اثنان من أفراد الشرطة حولها بينما تدخل آخرون حتى لا يتفاقم الموقف. وقامت بعض المتظاهرات بقص خصلات من شعرهن. كذلك بعض الرجال تأييدً لحق النساء في عدم ارتداء غطاء للرأس.

انتقال التظاهرة إلى Sternschanze

المتظاهرون انتقلوا بعدها إلى Sternschanze لاستكمال المظاهرة عند الساعة الثالثة مساءً. وشارك في التظاهرة السياسي الألماني دانيال الخانيبور،عضو برلمان هامبورغ عن حزب SPD ، والذى تنحدر أصوله من عائلة إيرانية. وشكر الخانيبور المتظاهرين الألمان الذين شاركوا لإظهار تأييدهم للمحتجين على النظام الإيراني.

s