Bild von Alexander Fox | PlaNet Fox auf Pixabay
28. سبتمبر 2022

رسائل تهديد NSU ضد المساجد بولاية سكسونيا السفلى

مسجدان وأبرشية في ولاية سكسونيا السفلى، تلقوا خلال الأشهر الأخيرة، رسائل تهديد يمينية متطرفة موقعة بالاختصار “NSU 2.0”. كما تلقى مسجد السلطان أيوب في برامش بالقرب من أوسنابروك رسالة تهديد، وأيضَا أبرشية سانت توماس الإنجيلية اللوثرية في أوسنابروك، بحسب متحدث باسم مكتب الشرطة الجنائية بالولاية. وتلقى مسجد مولانا للجالية الإسلامية ميلي غوروس في بارنستورف بالقرب من ديفولز رسالة في أبريل/ نيسان وأخرى في أغسطس/ آب. وأوضح المتحدث أن إدارتي الشرطة المسؤولتين في أوسنابروك وأولدنبورغ بدأتا إجراءات جنائية بدعوى التحريض على الكراهية والتهديدات والقذف والإهانات. ولم تُحدد حتى الآن هوية الجناة.

سنقتلكم جميعاً!

في مسجد مولانا، حُطم زجاج النوافذ قبل وقت قصير على استلام الرسالة الأولى. ووفقا لـ LKA، ورد في الرسالة الأولى والثانية: “سنقتلكم جميعًا أيها الأتراك”. وتضمنت الرسائل أيضًا الصليب المعقوف، وصورة لامرأة واسمين ورقم هاتف. وأضافت أنه لا يمكن تقديم معلومات عن وضع التحقيق لأنه مستمر. وقد أرسلت رسائل بنفس المحتوى إلى جميع أنحاء البلاد. وقال المتحدث إنه مع توقيع “NSU 2.0″، أُرسلت رسائل تهديد مرارا في جميع أنحاء ألمانيا منذ عام 2018. بالإضافة إلى الشخصيات العامة والسياسيين، يتأثر أفراد الشرطة والمحامون والمؤسسات.

من أين جاءت العناوين؟

بالنسبة للسلسلة الأولى من التهديدات التي تحتوي على أكثر من 100 رسالة، تم التعرف على ألكسندر هورست م. البالغ من العمر الآن 53 عاما من برلين على أنه المشتبه به. وتجري المحاكمة منذ شباط/ فبراير الماضي أمام المحكمة الإقليمية في فرانكفورت. وينفي المتهم هذه المزاعم.

التحقيقات أظهرت أن عناوين الأشخاص الذين وصلتهم تهديدات جاءت من أجهزة كمبيوتر تابعة للشرطة. وكانت أول من تلقت رسالة تهديد، المحامية سيدا باشاي يلديز، التي مثلت عائلة القتيل أنور سيمسيك مع المدعي المشارك، ضد ما يعرف بخلية NSU اليمينية المتطرفة. ومنذ ذلك الحين، تلقت يلديز رسائل مشابهة.

المصدر

s