Image by congerdesign from Pixabay
24. أغسطس 2022

ضعف فرص المهاجرين بالعثور على سكن في ألمانيا!

يتقدم الكثير من الناس بطلب للحصول على شقق، وخاصة في المدن الكبيرة. ومن لديهم خلفية هجرة وأسماء غير ألمانية، ليس من السهل حصولهم على سكن! فهل تعاني ألمانيا حقا من مشكلة عنصرية؟ لماذا يعاني الأشخاص من أصل عربي بالمقام الأول من الحرمان في سوق الإسكان؟ ما هو تأثير قانون مكافحة التمييز وإلى من يمكن أن يلجأ المتضرر؟

هل تعاني ألمانيا من مشكلة عنصرية؟

العمل والمدرسة والسكن: حقيقة أن ألمانيا تعاني من مشكلة عنصرية هيكلية في المجالات الثلاثة المذكورة وأن التصريحات والأفعال العنصرية بالحياة اليومية في ألمانيا، لم يعد من الممكن إنكارها على أبعد تقدير منذ نشر “المرصد الوطني للتمييز والعنصرية”. فوفقا لدراسة تمثيلية، نحو 22% من 5000 مشارك عانوا بالفعل من العنصرية. ومن بين هؤلاء، 58% من المستطلعين الذين يمكن تعيينهم في إحدى مجموعات “السود والمسلمون والآسيويون والسنتي والرومان واليهود والأوروبيون الشرقيون”، جميع هؤلاء قالوا إنهم تعرضوا للعنصرية مرة واحدة على الأقل.

وذكر ثلث جميع المجيبين أنهم كألمان يعتبرون أنفسهم بطبيعة الحال أكثر اجتهادا من الأشخاص ذوي الخلفية المهاجرة. ووفقا لنتائج الدراسة، من اللافت للنظر أن انتقاد العنصرية يؤدي إلى موقف دفاعي، خاصة بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و64 عاما. هذا يدل على ما يراه الكثير من الناس في ألمانيا كل يوم: هناك نقص حول الوعي بالعنصرية.

التمييز في سوق الإسكان الألماني

تظهر تجربة واسعة النطاق أجراها صحفيو البيانات في بايرشر روندفونك ودير شبيغل أنه في 27% من الحالات، لا يُدعا المتقدم العربي لجولات رؤية الشقق! وفي 24% من جميع الحالات، يتعرض الأتراك للتمييز، يليهم البولنديون والإيطاليون. ويستند هذا العيب فقط إلى الاسم ولا يعتمد بأي حال من الأحوال على الجنسية أو مكان الميلاد أو المهارات اللغوية أو مستوى التعليم أو المهنة! ويتعرض الرجال للتمييز أكثر بكثير من النساء.

أجريت التجربة في 10 مدن ألمانية كبرى، حيث جذبت ميونيخ وفرانكفورت اهتماما سلبيا بشكل خاص بسبب سوق الإسكان المتوتر وارتفاع نسبة الشقق التي يتم بوساطة القطاع الخاص! لذلك كانت فرصة استئجار شقة أقل بنسبة 50% عندما يكون اسم المتقدم للحصول على الشقة غير ألماني!

تأكدت هذه النتيجة من خلال استطلاعات أجرتها الوكالة الاتحادية لمكافحة التمييز، إذ أظهر استطلاع أجري عام 2019 أن 35% من المستجيبين ذوي الخلفية المهاجرة يعانون من سلوك عنصري ومحرومون بشكل غير مبرر عند البحث عن سكن!

تأثير قانون مكافحة التمييز على سوق الإسكان

وفقا للقانون العام للمساواة بالمعاملة، يجب ألا تتسم عملية تأجير الشقق برمتها (من الإعلان الصحفي حتى توقيع عقد الإيجار) بالتمييز ضد المستأجر. ومن الناحية الحرفية، لا يسمح بالتمييز على أساس الإعاقة والعمر والأصل العرقي ونوع الجنس والدين والهوية الجنسية. ومع ذلك، فإن التحقق والإثبات في الحالات الفردية أمر صعب! فالعديد من الملاك والسماسرة ولفترة طويلة مارسوا التمييز الأشخاص ذوي الخلفية المهاجرة! وكيل عقاري معتمد من IHK ذو سمعة طيبة على دراية بالقوانين والقواعد ويجب أن يساعد الأفراد بغض النظر عن أسمائهم في عقار مناسب، شريطة أن يكون الباحث عن سكن محظوظ بما يكفي للعثور على وسيط جيد.

في الوقت نفسه، فإن الأشخاص ذوي الخلفية المهاجرة ليسوا محرومين فقط عند البحث عن سكن، ولكن في بعض الحالات يعانون من البلطجة من قبل الجيران العنصريين، مما يؤثر عليهم بمحيطهم الشخصي ومنطقة حمايتهم ويمكن أن يكون مرهقا نفسيا! لأن الانتقال إلى شقة أخرى غير واقعي في كثير من الحالات بسبب العيب الهيكلي في سوق الإسكان.

المتضررون كيف يتصرفون؟

يمكن لأي شخص يشتبه بأنه محروم في سوق الإسكان الاتصال بالوكالة الاتحادية لمكافحة التمييز. المشورة والدعم مجانيان ويشملان توصية من مراكز المشورة المحلية. ومع ذلك، فإن أولئك الذين يلتمسون المشورة تتاح لهم الفرصة للحصول على تقييم قانوني للحالة الفردية. لأنه في الحالات الفردية، يمكن إجراء التعويض عن الأضرار.

نتيجة

تعاني ألمانيا من مشكلة عنصرية تؤثر أيضا على مجالات العمل والتعليم والإسكان. وفقا لنتائج دراسة “الحقائق العنصرية”، فإن الأشخاص الذين يحملون أسماء غير ألمانية فرصهم أقل بالحصول على شقة مقارنة بالأشخاص الذين يحملون أسماء ألمانية! وفي الوقت نفسه، فإن الوعي بالمشكلة في المجتمع منخفض، حيث أن الرجال من أصل عربي وتركي على وجه الخصوص محرومون في سوق الإسكان.

ورغم أن القانون العام للمساواة بالمعاملة يهدف لمنع التمييز على أساس الأخلاق وغيرها من الخصائص! فإن التمييز بدوافع عنصرية ضد الأشخاص ذوي الخلفية المهاجرة يحدث بانتظام في الحياة اليومية. ويمكن للمتضررين الاتصال بالوكالة الاتحادية لمكافحة التمييز.

s