Deutsche Presse-Agentur GmbH
17. أغسطس 2022

عباس يتسبب بموجة غضب في ألمانيا ويُحرج المستشار!

في ختام مؤتمر صحفي مع المستشار الاتحادي أولاف شولتز، وصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس العمل الإسرائيلي ضد الفلسطينيين بأنه هولوكوست! المستشار بقي صامتًا، لكنه كان مستاء بشكل واضح، ليُعلق في وقت لاحق منتقداً بشدة اتهام الرئيس الفلسطيني لإسرائيل بأنها ترتكب هولوكوست بحق الفلسطينيين، وغرد شولتز على تويتر: “أنا غاضب للغاية من التصريحات التي لا توصف للرئيس الفلسطيني محمود عباس”، وأضاف: “خاصة بالنسبة لنا نحن الألمان، فإن أي مقارنة للهولوكوست أمر لا يطاق وغير مقبول.. إنني أدين أي محاولة لإنكار جرائم الهولوكوست”.

شولتز كان غاضبًا وبملامح متحجرة!

وكان عباس وخلال المؤتمر الصحفي المشترك أمس في برلين، اتهم إسرائيل بارتكاب محارق متعددة ضد الفلسطينيين، وأضاف: “إسرائيل ارتكبت 50 مجزرة في 50 مكانا فلسطينيا منذ عام 1947 وحتى يومنا هذا”،وشدد قائلاً: “50 مجزرة و50 محرقة يهودية”. وكان صحفي سأل الرئيس الفلسطيني في وقت سابق عما إذا كان سيعتذر لإسرائيل بالذكرى الـ50 للهجوم الذي شنه -إرهابيون- فلسطينيون على المنتخب الأولمبي الإسرائيلي في ميونيخ. ولم يتطرق إلى ذلك في رده.

شولتز تابع تصريحات عباس  بوجه متحجر وغاضب بشكل واضح! وكان المتحدث باسم الاستشارية، شتيفن هيبستريت، أعلن انتهاء المؤتمر الصحفي فور رد عباس! ووفقا لوكالة الأنباء الألمانية، ذكر هيبستريت في وقت لاحق أن شولتز كان غاضبا من تصريح عباس.

المقارنة بـ الهولوكوست أمر غير مقبول

صحيفة بيلد نشرت رفض شولتز في وقت لاحق، اتهام إسرائيل بارتكاب الهولوكوست بكلمات واضحة. وقال المستشار: “بالنسبة لنا نحن الألمان، فإن أي مقارنة للهولوكوست أمر لا يطاق وغير مقبول”. وكان شولتز انتقد عباس في المؤتمر الصحفي لوصفه السياسة الإسرائيلية بأنها “نظام فصل عنصري”. وقال شولتز: “أريد أن أقول صراحة هنا في هذه المرحلة، إنني لا أعتمد كلمة الفصل العنصري ككلمة خاصة بي وأنني لا أعتقد أن هذا صحيح لوصف الوضع”. وكان عباس قال في وقت سابق إن “التحول إلى واقع جديد لدولة واحدة في نظام فصل عنصري لا يخدم الأمن والاستقرار في المنطقة”.

المعارضة تنتقد رد فعل المستشار!

كانت هناك انتقادات حادة من المعارضة لالتزام شولتز الصمت بشأن البيان الأكثر حدة حول الهولوكوست. رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، فريدريش ميرز، قال إنه كان ينبغي على المستشار أن يعترض بوضوح على ما قاله الرئيس الفلسطيني وأن يطلب منه المغادرة. في حين كتبت نائبة الرئيس الاتحادي لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي كارين برين أن رد شولتز: “محدود جدا، ومتأخر جدا”. أما السياسي من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، أرمين لاشيت، فغرد على تويتر واصفاً الحادث أنه أسوأ انحراف عن المألوف سمعته في المستشارية!

يائير يتهم عباس بالكذب

رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد رفض اتهام عباس لإسرائيل بارتكاب الهولوكوست. وكتب لابيد على تويتر: “اتهام محمود عباس لإسرائيل بارتكاب ’50 محرقة يهودية’ أثناء وقوفه على الأراضي الألمانية ليس عارا أخلاقيا فحسب، بل كذبة فظيعة”، في إشارة إلى ستة ملايين يهودي قتلوا في المحرقة النازية. وأضاف: “التاريخ لن يغفر أبدا لعباس”. لابيد هو نفسه ابن أحد الناجين من الهولوكوست حسب ما ذكر موقع ARD .

كلام عباس يشجع المعادين للسامية

كما انتقدت لجنة أوشفيتز الدولية بشدة بيان عباس ورد الفعل المتردد من الجانب الألماني. وتعليقا على تصريحات عباس، قال نائب الرئيس التنفيذي كريستوف هوبنر: “عباس تعمد استخدام المسرح السياسي في برلين لتشويه ثقافة ألمانيا حول إحياء الذكرى والعلاقات مع دولة إسرائيل، ومن خلال مقارنته المخزية وغير المناسبة للهولوكوست، حاول عباس مرة أخرى خدمة المعادين لإسرائيل والمعادين للسامية في ألمانيا وأوروبا”.

كما انتقد هوبنر الحكومة الاتحادية وأضاف: “من المدهش والغريب أن الجانب الألماني لم يكن مستعدا لاستفزازات عباس، وأن تصريحات هذا الأخير بشأن المحرقة في المؤتمر الصحفي لم تواجه أي اعتراض”!

المصدر
المصدر

s