Image by 4711018 from Pixabay
15. أغسطس 2022

ارتفاع معدل جرائم القتل في هامبورغ مؤخراً!

بلغ معدل جرائم القتل في هامبورغ خلال السنوات العشر الأخيرة 93.5% والتي تشمل القتل العمد والخطأ والقتل بسبب الإهمال المرتبط بالعلاج الطبي أو الإنهاء غير القانوني للحمل. كان معدل القتل 87% في عام 2014. وتم رصد جميع جرائم القتل التي حدثت في 2020، وتقوم الشرطة بنشر صورا للجناة الذين قاموا بالجرائم، بهدف الإبلاغ عنهم وحثهم على تسليم انفسهم.

تعاطي الكحول والمخدرات أهم أسباب جرائم القتل!

يأتي الجاني والضحية في جرائم  القتل عادة من بيئة مشتركة! وتلعب معاقرة الكحول وتعاطي المخدرات دورًا كبيرا في حدوث الجريمة! كما يقوم أحيانا الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية بمهاجمة أحد الوالدين أو الشخص الذي يقدم لهم الرعاية.

 جرائم قتل وحشية شهدتها هامبورغ!

 في بعض الأحيان لا تكون أسباب القتل ودوافعه واضحة، وقد يتم القتل بصورة وحشية مثلما حدث مع صيدلي سوري معارض للنظام السوري يبلغ من العمر 48 عاماً تم قتله بضربة فأس وسط منطقة المشاة في هاربورغ! ويُعتقد أنه كان ضحية للمخابرات السورية التي قتلته على الأراضي الألمانية. وقضية أخرى لم تحل حدثت صيف عام 2017، كانت الضحية امرأة تبلغ من العمر 48 عامًا من غينيا الاستوائية. تأتي للعمل في هامبورغ، تم قتلها بطريقة وحشية وتقطيع أوصالها وتوزيعها بمناطق متفرقة في هامبورغ! حيث عثر المشاة عند ضفة ريسن في إلبه على أجزاء من بطن وفخذ! وظهرت أجزاء أخرى من المرأة، بما في ذلك الرأس في Bille والجذع في قناة Tiefstack، وأجزاء أخرى من الجسم في قناة Goldbek في Winterhude.

 المحققون يقومون بمراجعة القضايا القديمة!

 يقول المتحدث باسم الشرطة، فلوريان أبينسيث، إن الجرائم التي لم يصلوا فيها إلى الجناة، لا تُهمل، بل يراجعها المحققون من وقت لآخر، للبحث عن معلومات وطرق جديدة للحل. وتساهم التطورات التي تطرأ على الطب الشرعي في إعادة فتح التحقيق والكشف عن غموض العديد من هذه الجرائم! كما يمكن ان يتراجع الشهود عن صمتهم مع مرور السنين ويقوموا بالإدلاء بشهادتهم ما يسهل الوصول إلى الجاني.

Image by 4711018 from Pixabay

s