Foto: pixabay.com
8. فبراير 2022

مشروع “DreiFürEins” لدعم الأطفال نفسيًا في هامبورغ

يعاني بعض الأطفال من الضغوطات النفسية في عمر الـ 12 سنة، الأمر الذي يؤدي إلى تسرب عدد كبير منهم من المدارس. وغالبا ما يسبب الحزن والقلق صعوبة في التعليم نتيجة عدم التركيز والتغيب عن المدرسة. كما أن هناك فئة أخرى من الاطفال في عمر 14 سنة تعاني من عدم قدرة على التحمل! فيصاب البعض منهم بنوبات غضب متكررة وسلوك عدواني واحباط. الأمر الذي يجعل تكوين الصداقات أو الحفاظ عليها مسألة صعبة نتيجة للسلوك العدواني.

التأمين الصحي يسعى لدعم الأطفال نفسيا

بدأت شركات التأمين الصحي القانوني في هامبورغ بمساعدة الشباب في مجال الدعم النفسي والقانوني، بالتنسيق مع السلطات والمستشفيات من خلال مشروع الدعم النفسي “DreiFürEins”. ومن المتوقع أن يُعالج خلال العامين المقبلين، نحو 550 شاب وشابة تتراوح أعمارهم بين 14 و17 سنة، عروضا علاجية إضافة لدعم أسرهم. كما يتلقى 22 طالبا في مدارس هامبورغ علاجا منذ إجازة الخريف ضمن المشروع. إلى جانب ما يقدمه الأطباء النفسيون في المدارس ورعاية الشباب والأطفال.

وبحسب الخطة فإن الأطفال سيتلقون دعما نفسيا واستشارات إقليمية في أربعة مراكز تدريب هي: Altona وAltona-West وBergedorf وWandsbek-Süd. إضافة إلى إعطائهم العلاجات من قبل العاملين في العيادتين المشتركتين بالمشروع، في أقسام الطب النفسي للأطفال والمراهقين، والعلاج النفسي وعلم النفس الجسدي (KJPP) بمستشفى أسكليبيوس هامبورغ- ومستشفى الأطفال الكاثوليكي في لهلمستيفت.

مرحلة فرز الأطفال

لا يزال العديد من الأطفال حاليا بمرحلة الفرز، التي يمكن أن يقرر خلالها من سيُقبل للبدء بتلقي العلاج. كما يبحث علماء جامعة أولدنبروغ وجامعة فريدرش ألكسندر، امكانية أن يكون النوع الجديد بالتعاون بين شركات التأمين الصحي، إيجابي وينعكس بشكل جيد على نمو الأطفال وصحتهم النفسية.

مصادر التمويل

المشروع التجريبي، الذي سيمتد لأربع سنوات، وبتكلفة تصل إلى 5.9 مليون يورو، يموله صندوق الابتكار التابع للجنة الاتحادية المشتركة. كما تساهم بالتمويل شركات التأمين الصحي القانوني Techniker Krankenkasse وAOK Rheinland /Hamburg وBarmer وDAK.

s