©Mutaz Enjila
22. أكتوبر 2021

انخفاض عدد تراخيص البناء الممنوحة في هامبورغ

انخفض عدد تصاريح البناء بشكل حاد بنسبة 17 % في هامبورغ، وبررت حكومة هامبورغ ذلك الهبوط بفعل وباء كورونا ونقص مواد البناء. ووفقاً لخبراء الاقتصاد يشكل ذلك خطراً من أن تفوّت المدينة الهدف السنوي في الإعمار لأول مرة منذ سنوات.

الهدف 10 آلاف تصريح بناء! 

لطالما نجحت المدينة في الوصول إلى النسبة المحددة لعدد تصاريح البناء منذ عام 2016 وحتى اليوم، لكنها تراجعت الآن بشكل ملحوظ. وكما علم راديو NDR 90.3، تمت الموافقة هذه السنة على تصاريح لـ 5،532 شقة فقط حتى نهاية سبتمبر، ولفتت إلى انه تم إصدار 1007 تصاريح بناء وبلغ عدد الشقق الجديدة 6666 شقة حتى نهاية العام الماضي.

وزارة الإعمار متفائلة!

لا تزال وزارة الإعمار والبنية التحتية متفائلة بالنجاح في تحقيق النسبة المطلوبة للتصاريح، وتوقعت الوصول إلى علامة 10 آلاف تصريح بحلول نهاية العام، مشيرة إلى أن صناعة البناء تمر بظروف صعبة مع ازدياد نقص المواد الخام، ناهيك عن تأثيرات وباء كورونا المستمرة.

جمعية الإسكان تتمسك بهدفها

تلتزم جمعية الإسكان VNW بهدفها لبناء العدد المطلوب من الشقق، لكن أندرياس برايتنر يقول أن لديه “شكوك في تحقيق أهداف البناء الجديدة، في ضوء عدم وجود قطع أرض للبناء وارتفاع تكاليف البناء بشكل متسارع”. ومن جانبها ترى شركات الإسكان أنه أصبح من الصعب بناء شقق بأسعار معقولة في هامبورغ بسبب نقص الأراضي. ويشرح برايتنر السبب الرئيسي، أنه “بالكاد استطاعت المدينة توفير قطع أراض للبناء بأسعار معقولة منذ فترة طويلة، عدا عن نقص العمال المهرة في شركات البناء الأمر الذي يجعل بناء المزيد من المساكن أكثر صعوبة”.

s