© Marko Drobnjakovic/AP/dpa
14. سبتمبر 2021

16 عام بالسلطة.. حقائق ومحطات في حياة أنجيلا ميركل!

قريباً تنهي أنجيلا ميركل 16 عاماً من منصبها كمستشارة وأقوى إمرأة في أوروبا! لم يكن ذلك ممكناً دون غريزة قوية للسطلة. وبالرغم من أن قوة ميركل لم تكن مهيمنة على الإطلاق، إلا أنه لا يجب الاستهانة بها أبداً..

من هي أنجيلا ميركل حقاً؟ من الصعب جداً الإجابة على هذا السؤال حتى بعد 16 عاماً في منصبها. لا تبدو ميركل مناسبة للمقارنة مع كلير إيستوود من مسلسل بيت من ورق! فالرغبة بالانتقام تبدو غريبة عنها. كما أن المال والشهرة لا تجذبها حقاً. حتى خصومها من السياسيين لم يزعموا أنها قابلة للفساد! فأي شخص يملأ عربة التسوق بالنبيذ وورق التواليت في السوبرماركت بنفسه، هو شخص متواضع. كانت ميركل البديل المطلق عن الشعبويين على اختلاف أنواعهم!

وصفة النجاح: المزاج الاجتماعي والمرونة السياسية!

كان من غير الممكن للمستشارة أن تصبح أقوى امرأة في أوروبا دون فكر قيادي قوي! لكن قوة ميركل لم تكن محض صدفة، ولم تكن قوة وهمية أو مهيمنة على السلطة. الخطب النارية وإظهار القوة لم تكن جزءاً من أسلحتها! حسب ما ذكرموقع تاغزشاو، فهي تعمل بجد وتقرأ الواقع بشكل جيد. كما أنها تعرف كيف تفكر عادة في قضايا البلاد! كانت وصفة ميركل للنجاح تتضمن بلا شك شعورها بالمزاج الاجتماعي بالبلاد مقترناً بالمرونة السياسية. وكانت تنعطف فجأة عندما تغيير الرياح مجراها. كما هو الحال عند التخلص التدريجي من الطافة النووية أو إيقاف التجنيد الإجباري. كما أنها مهدت الطريق لـ “الزواج للجميع” منتصف عام 2017، وطهرت آخر معاقل المحافظين. رغم أنها أثناء التصويت في البوندستاغ آنذاك صوتت ضد زواج المثليين!

لا تدع أزمة جيدة تذهب سدى!

أن يذكر التاريخ المستشار أو المستشارة كشخص صاحب رؤية هو أمر ليس بالهين. يقول ونستون تشرشل: “لا تدع أزمة جيدة تذهب سدى”! وذلك ما فعلته ميركل خلال فترة توليها السلطة. فشعبيتها كانت تزداد مع كل تحدٍ دولي جديد، خاصة في الخارج! مؤخراً، وقرب نهاية فترة ولايتها، تم اختيارها من قبل الليبراليين في أمريكا، كآخر مدافعة عن العالم الحر. أقوى خصم لدونالد ترامب! كما أن أولئك الذين حضروا اجتماعات القمة التي لا تعد ولا تحصى رأوها كوسيط. المرأة التي ينتهي بها الأمر بجمع الأشياء معًا في جلسة ليلية طويلة، والتي لا تعتبر سياسة التسوية كعلامة ضعف، لكنها الطريقة الوحيدة للمضي قدماً معاً.

لم تكن شخصية ثورية ولم تخاطر سياسياً

لم تكن ميركل شخصية ثورية ولم تبادر بشيء جديد. دائماً ما شككت بالأفكار الجديدة والكلمات الكبيرة! كانت تحاول ضمان الاستقرار، لكن بنفس الوقت مسؤولة عن حالة من الجمود والافتقار إلى النقاش في البلاد. كادت محاولاتها عام 2005 لإحداث تحول في الليبرالية الجديدة أن تخرجها من منصبها كمستشارة. وبعد ذلك لم تعد تخاطر سياسياً! لكن عام 2015، اتخذت موقفاً واضحاً بشكل غير متوقع عندما قررت عدم إغلاق الحدود الألمانية أثناء أزمة اللاجئين. رغم أنها بعد جملتها الشهيرة “يمكننا فعل ذلك”، لم تشرح أبداً ما الذي يجب أن تفعله ألمانيا بالضبط وكيف “تفعله”.

القفز من ارتفاع 3 أمتار!

يذكر موقع تاغسشاو قصة عن شباب ميركل. عندما كانت طالبة في المدرسة، وقفت بتردد على منصة مسبح بارتفاع 3 أمتار لفترة طويلة دون أن تقفز بالماء! عندما رن جرس الاستراحة، عندها فقط قامت ميركل بالقفز في الوقت المناسب. يشبه الموقع هذه الحادثة بسياسة ميركل في الأزمات السياسية الكبرى، حيث قفزت ميركل حرفياً في الوقت المناسب. ربما على أمل أنه بمجرد الانتظار سوف تتطور المشاكل في الاتجاه الصحيح من تلقاء نفسها. ولكن في أزمتين كبيرتين، لم ينجح هذا التكنيك. في أزمة كورونا، انكشف بلا هوادة عجز ألمانيا عن مواجهة الوباء. وبالنظر إلى كارثة المناخ، فشلت استراتيجية ميركل القائمة على الانتظار والتردد في جميع المجالات! فلم يعد من الممكن تعويض السنوات الضائعة وإثقال كاهل خليفتها بقرارات مؤلمة من أجل منع الأسوأ!