Photo: EPD - Rolf Zoellner
13. أغسطس 2021

60 عامًا على ليلة الشروع ببناء جدار برلين المخيف!

في الساعات الأولى من صباح 13 أغسطس/ آب 1961، طوقت قوات الأمن بألمانيا الديمقراطية (خاضعة لسيطرة السوفييت) حدود قطاعها في برلين. نُصبت الحواجز ودفعت الركائز الخرسانية ورسمت الحدود بالأسلاك الشائكة! حُظر الانتقال من الشرق إلى الغرب وقُسمت المدينة إلى نصفين..

تقسيم الكعكة!

بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، قُسمت ألمانيا بين القوى المنتصرة: احتل الجزء الغربي من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، والجزء الشرقي احتله ما كان يعرف بالاتحاد السوفيتي آنذاك. سرعان ما نشأ تضارب مصالح بين القوى الغربية الديمقراطية والاتحاد السوفيتي الشيوعي. وبحلول عام 1949 على أبعد تقدير، عندما تأسست جمهورية ألمانيا الاتحادية (الغربية) وجمهورية ألمانيا الديمقراطية (الشرقية)، توطدت حدود النظام السياسي: امتد ما يسمى بالستار الحديدي عبر أوروبا الوسطى. هنا واجهت جيوش حلف وارسو والناتو بعضها البعض.

برلين كحالة خاصة

كانت برلين حالة خاصة في النظام السياسي بعد الحرب! عام 1945 خضعت المدينة لهيمنة الاحتلال السوفياتي. باعتبارها العاصمة السابقة لألمانيا الاشتراكية الوطنية! لاحقًا قُسمت المدينة مرة أخرى إلى قطاعات منفصلة بين قوى الاحتلال الأربع. في الشرق هيمن الاشتراكيون بالكامل، بينما كان غرب المدنية “واجهة الغرب الديمقراطي” بعد عام 1949!

نزوح جماعي من جمهورية ألمانيا الديمقراطية

بعد الانتفاضة الشعبية المكبوتة في 17 يونيو 1953، شهدت جمهورية ألمانيا الديمقراطية نزوحًا جماعيًا إلى الغرب. غادر ما مجموعه 2.8 مليون شخص البلاد بين سبتمبر 1949 وأغسطس 1961، العديد منهم في سن العمل. تدريجيًا عُززت الحدود الداخلية الألمانية على نطاق واسع من قبل قيادة ألمانيا الديمقراطية، لإعاقة التحرك بين ألمانيا الشرقية والغربية! بالإضافة إلى الإغلاق المباشر للحدود، كانت مغادرة جمهورية ألمانيا الديمقراطية دون تصريح جريمة جنائية اعتبارًا من العام 1954 فصاعدًا! خاصة بعد تشديد القانون عام 1957، وبالإضافة إلى “الهروب من الجمهورية”، كان التخطيط للهروب ودعمه جريمة جنائية أيضًا.

أزمة برلين الثانية من عام 1958

رئيس اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي الموحد، الحاكم السوفيتي نيكيتا خروتشوف، طالب بسحب قوات الحلفاء الغربية من برلين في 27 نوفمبر 1958. وهدد بأنه إذا لم يحدث ذلك في غضون ستة أشهر، سيقوم الاتحاد السوفيتي بإبرام معاهدة سلام منفصلة مع جمهورية ألمانيا الديمقراطية ويمنحها السيطرة على طرق العبور إلى برلين الغربية! نتج عن الإنذار – بعد حصار برلين عام 1948/49 – أزمة برلين الثانية، والتي انتهت ببناء الجدار!

كحل وسط، عرض خروتشوف معاهدة سلام مشتركة في يناير 1959، والتي نصت على الاعتراف بجمهورية ألمانيا الديمقراطية وتجريد ألمانيا من السلاح على نطاق واسع. كان من المقرر أن تكون برلين “مدينة حرة” حتى إعادة التوحيد. لكن لم تنجح مفاوضات القوى الأربع حول ذلك في جنيف ربيع وصيف 1959! في اجتماع قمة مع الرئيس الأمريكي جون كينيدي في فيينا أوائل يونيو 1961، كرر خروتشوف تهديده وأصدر إنذارًا جديدًا، وانتهت المحادثات مرة أخرى دون نتائج.

في 25 يوليو 1961، ألقى كينيدي خطابًا كشف فيه عن “الأساسيات الثلاثة” غير القابلة للتفاوض للتعامل مع برلين الغربية: حرية الوصول إلى برلين الغربية، ووجود الحلفاء الغربيين، وحرية سكان برلين الغربية.

بناء الجدار من 13 أغسطس 1961

ومع ذلك ، تلقى خروتشوف تقارير قبل أيام من أن الوضع في جمهورية ألمانيا الديمقراطية أصبح إشكاليًا من وجهة نظر اقتصادية بسبب الهروب المستمر للأشخاص، وخاصة الشباب! ما دفعه للموافقة على بناء الجدار! وفي ليلة 13 أغسطس 1961، قامت شرطة الشعب وشرطة الحدود وأعضاء الجماعات العمالية والجيش الشعبي الوطني بإغلاق الحدود إلى برلين الغربية في حلقة. نحو 50 ألف شخص في جمهورية ألمانيا الديمقراطية انقطعوا فجأة عن وظائفهم في الجزء الغربي من المدينة. وتمزقت العائلات، وقطعت شوارع بأكملها مع وجود منشآت حدودية مؤقتة وبعد ذلك شديدة التحصين. وبدأت أعمال بناء الجدار المخطط لها سلفًا وبالسر تحت حماية قوات الأمن.

155 كيلومترا من الحدود المبنية بالطوب

أحد أبراج المراقبة على جدار برلين

لم يقسم الجدار المدينة على طول مركزها فحسب، بل أحاط بكامل أراضي برلين الغربية وفصل المدينة الفرعية عن ضواحيها! كما قُسمت بعض الشوارع طوليًا، بحيث يكون أحد جانبي الشارع في الجزء الغربي من المدينة والآخر في الشرق! كان الطول الإجمالي لجدار برلين 155 كيلومترًا. منها 43 كيلومترًا على سور المدينة الداخلي، و112 كيلومترًا على الحلقة الخارجية للمدينة! وكان هناك 302 برج مراقبة على طول الجدار، وعُززت التحصينات الحدودية بمرور الوقت.

هُدمت المنازل والكنائس قرب الجدار لمنح الحراس رؤية أفضل! كان الجدار الأول بسماكة 30 سم فقط ولم يكن ليصمد أمام محاولات اختراق الشاحنات، ودُعم بالخرسان المسلح لاحقًا! منتصف السبعينيات بُني “جرينزماور 75” وكان ارتفاعه 3.2 مترًا وعرضه 1.2 متر! كما فُصل الشريط الحدودي الخاضع لحراسة مشددة عن أراضي جمهورية ألمانيا الديمقراطية بواسطة “جدار داخلي”! لذلك في الحقيقة كان هناك جداران يحيطان بالقطاع الحدودي. ومن خلال تثبيت أنظمة إطلاق النار الذاتي والألغام، أصبح اختراق الحدود مهمة شبه مستحيلة.

ضحايا النظام الحدودي

حتى عام 1989، قُتل ما لا يقل عن 140 شخصًا عند الجدار! وشمل هؤلاء اللاجئون الذين تم إطلاق النار عليهم بين عامي 1961 و1989، والذين تعرضوا لحادث أو قتلوا أنفسهم، وأشخاصًا من الشرق والغرب لم ينووا الفرار، وأصيبوا بالرصاص أو تعرضوا لحادث في منطقة الحدود، وحدود جمهورية ألمانيا الديمقراطية. قُتل الجنود على أيدي الفارين من الجيش، والرفاق واللاجئين، أو مساعد الهروب أو ضابط شرطة برلين الغربية. بالإضافة إلى ذلك، توفي 251 مسافرًا من الشرق والغرب قبل أو أثناء أو بعد عبور الحدود عند معابر برلين. عدد الأشخاص الذين ماتوا بسبب اليأس من عواقب بناء الجدار لا يحصى! على مدى السنوات القليلة الماضية، كان هناك نقاش ساخن حول الضحايا الذين يمكن أن ينسبوا إلى النظام الحدودي عند جدار برلين.

قطعة من الجدار متروكة كذكرى تزينها الرسوم التي غالبًا ما تحمل رسائل سياسية واجتماعية!

  • Photo: Rolf Zoellner – EPD
  • المصدر: bpb
s