Foto: Abbas Aldeiri
7. أغسطس 2021

لليوم الثاني.. وقفة احتجاجية أمام القنصلية الروسية في هامبورغ!

نظم عدد من أبناء الجالية السورية في هامبورغ وقفة احتجاجية أمام القنصلية الروسية في المدينة لليوم الثاني على التوالي، ويطالب المحتجون من النظام الروسي وقف الأعمال القتالية في درعا ووقف الدعم اللامحدود للنظام السوري وخصوصا في ما يحدث منذ ست أسابيع في درعا البلد على الحدود مع الأردن جنوب البلاد.

اعداد قليلة وتنديد بالعملية العسكرية في سورية!

شاب سوري يقف أمام القنصلية الروسية في هامبورغ

شارك في الوقفة عدد محدود من السوريين، حيث اجتمع لليوم الثاني عدد قليل نسبيًا بالمقرنة بعدد الجالية السورية الذي يتجاوز الـ٢٠ ألف شخص في المدينة، ويقول خالد الشاب السوري إن العدد القليل الحاضر ينوب بكل تأكد كل شخص عن عائلته، نحن هنا أمام القنصلية لنطالب من السياسيين الروس أولا والمجتمع الدولي والألماني ثانيا بممارسة الضغوط على نظام الأسد لوقف العمليات العسكرية في جنوب سوريا بمدينة درعا البلد.
ويضيف خالد: “هذا واجب على كل سوري في هامبورغ، أن يرفع صوته ويطالب من العالم جميعًا بوقف المقتلة السورية المستمرة للعام العاشر على التوالي، نظام الأسد موجد رغم صرخات السوريين، وهذا بسبب الدور السلبي للأم المتحدة، بل بسبب دعم العالم لنظام الأسد هو مستمر إلى هذا الوقت”.

 

سوري من أهل درعا البلد يقف أمام القنصلية الروسية في هامبورغ

الروس والميليشيات الإيرانية تدعم الأسد

أحد المشاركين من أبناء درعا البلد رفض ذكر اسمه، يقول لموقع هامبورغ: “النظام منذ عام ٢٠١٨ يحاول اخضاع المدينة، هذه المدينة التي رفضت وترفض الحرب، نظام الأسد وبدعم من الميليشيات الإيرانية وحزب الله اللبناني بالإضافة للدعم الروسي غير المحدود يواصلون عملياتهم الاجرامية لتغير الديمغرافية في جنوب سوريا، فالنظام يريد إما اذلال اهل درعا أو تهجيرهم”.

 

 

من أمام القنصلية أوقفوا سياسة القتل!

محمد الحجي، شاب سوري يقف أمام القنصلية الروسية في هامبورغ

محمد الحجي شاب سوري من أبناء مدينة ادلب، يقول محافظة درعا عامة ودرعا البلد خاصة، هي أم الثورة السورية، ووجودها خارج سيطرة الأسد وقواته العنصرية يعتبر شوكة في حلقه، يحاول النظام ومعه القوات الروسية فرض سيطرتهم على مهد الثورة السورية، لأجل الثورة ولأجل أهل حوران نحن اجتمعنا هنا لنقول للحكومة الروسية أوقفوا اعمالكم الدموية والدعم اللامحدود للنظام السوري في قتل وتهجير السوريين، نحن من أمام القنصلية الروسية في هامبورغ نطالب العالم بوقف سياسية القتل في سوريا ووقف الحصار المفروض على أهالي درعا البلد منذ سبعة أسابيع على التوالي.

 

s