© epd-bild / Ralf Maro
03/02/2021

ميركل تعد بتأمين اللقاح للجميع قبل رحيلها عن السلطة!

دافعت المستشارة أنجيلا ميركل CDU عن استراتيجية البلاد في حملة التعطيم ضد فيروس كورونا. وتحدثت ميركل خلال اللقاء الذي أجرته مع قناة ARD الألمانية، عن انفتاح ألمانيا على كل اللقاحات التي توافق عليها الهيئات الناظمة، بما فيها اللقاح الروسي. واستبعدت المستشارة على الرغم من تناقص عدد الإصابات في ألمانيا، تخفيف الإجراءات الصارمة للحد من انتشار الفيروس.

أداء جيد.. لكن!

قالت ميركل أمس خلال اللقاء: “أطلب من الجميع الانتظار لبعض الوقت”. مع أن معدل الإصابة على مستوى البلاد أقل من 100 إصابة جديدة لكل 100 ألف نسمة في غضون 7 أيام. وقد وصفت المستشارة ذلك بأنه “أداء جيد، ولم نصل إلى تلك النسبة لفترة طويلة. لكن هذا لا يعني أننا استعدنا السيطرة على الفيروس”. مؤكدةً على وجوب مواصلة العمل في هذا الشأن.

ميركل التي ستغادر منصبها هذا العام بعد الانتخابات في شهر أيلول/ سبتمبر المقبل! دعت الناس إلى التعامل مع المشكلة من ناحية إمكانية هزيمة الفيروس، بعدم توفير الشروط المناسبة لانتشاره. هذا يعني بحسب المستشارة “مواصلة” الحفاظ على مسافة التباعد بين الأشخاص. وتوخي الحذر الشديد لفترة من الوقت، فذلك سيؤدي إلى تحسن الوضع.

الدفاع عن استراتيجية التطعيم

المستشارة دعت خلال اللقاء إلى تفهم عملية التطعيم ضد كورونا في ألمانيا وقالت: “لا يمكننا وضع جدول تطعيم صارم”. وتحدثت عن أن المصنعين أوضحوا للحكومة الاتحادية وحكومات الولايات في المناقشة رفيعة المستوى التي جرت يوم الاثنين. أن اللقاحات تم انتاجها تحت ضغط عالٍ، وأنه لا يمكنهم التنبؤ بشكل دقيق، بعدد الكميات التي يمكنهم إنتاجها.

وأكدت ميركل أنه بحلول نهاية الصيف يجب أن يتلقى الجميع عرض التطعيم. ويجب أن يتمكن كل شخص بعد ذلك من الحصول على الأقل على أول جرعة من التطعيم. وقالت إنه بشكل عام لم يحدث حتى الآن أخطاء في حملة التطعيم.

وأوضحت المستشارة أنه إذا تمت الموافقة على المزيد من أنواع اللقاحات، فقد يسرع ذلك عملية التطعيم! لكنها أشارت إلى أن هناك أيضاً مخاطر أخرى، متمثلة بأن لا يكون اللقاح فعال مع طفرات الفيروس. وعندها بحسب ميركل “ستبدو الأمور مختلفة”!

اللقاح الروسي أمر ممكن

تعتقد ميركل أن الموافقة على لقاح كورونا الروسي Sputnik V في أوروبا أمراً ممكناً. وقالت: “نقرأ اليوم بيانات جيدة، بما في ذلك عن اللقاح الروسي”. موضحةً أن كل لقاح مرحب به في الاتحاد الأوروبي، وأنه لن يتم قبوله إلا إذا قام بتزويد EMA بالبيانات اللازمة.

وأضافت ميركل أنها تحدثت بالفعل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن ذلك. وبحسب إحدى الدراسات، فإن لقاح كورونا الروسي فعّال بنسبة تزيد عن 90%. وحول الجدل الدائر بما يخص فوائد التطعيم أشارت المستشارة إلى أنه لا يوجد التزام بالتطعيم ضد الفيروس. لكن الوقت سيأتي عندما يتلقى الكثير من الناس عرضاً بالتطعيم. وإذا كان الناس لا يريدون التطعيم: “قد نضطر إلى القول، إذا كنت لا تريد التطعيم، ربما لن تتمكن من القيام بأشياء معينة”. ولم تقدم المستشارة أي أمثلة محددة!