Foto: Abbas Aldeiri
05/01/2021

دراسة: تجارة التجزئة حققت أعلى نسبة مبيعات في 2020!

على الرغم من إنتشار فيروس كورونا والإغلاق في جميع الولايات الألمانية إلا أن عام 2020 جلب أعلى نسبة مبيعات منذ عقود لتجار التجزئة، وكانت شركات الطلبات عبر الإنترنت وشركات البريد من بين الأعلى مبيعاً وتأثر آخرون بأزمة كورونا بشكل سلبي.

أرباح قطاع التجزئة في ألمانيا!

حقق قطاع التجزئة في ألمانيا مبيعات أكثر بكثير في العام الماضي بالمقارنة مع الأعوام المنصرمة، وعلى الرغم من أزمة كورونا فقد قدر المكتب الاتحادي نسب النمو في عملية البيع لتجار التجزئة حوالي 4.3 بالمئة، وتعتبر هذه الزيادة هي الأعلى منذ أن بدأت هذه الإحصاءات في عام 1994، وقال متحدث عن وزارة الاقتصاد في ألمانيا الاتحادية: “هذه التقديرات تأخذ في الاعتبار الإغلاق في النصف الثاني من ديسمبر و حجم مبيعات محال التجزئة منذ بداية عام 2020”.

تحقيق الارباح في فترة الأعياد!

كانت شركات الطلبات عبر الإنترنت والبريد التي لجأ إليها العديد من المستهلكين في ضوء عمليات الإغلاق هي الأكثر ربحاً، حيث أستفادت هذه الشركات من الإغلاق الحاصل بسبب إنتشار فيروس كورونا في البلاد، فقد حققت الشركات أرباحاً بين شهر يناير/ كانون الثاني وديتسمبر/ كانون الثاني لعام 2020 أكبر زيادة في المبيعات بنسبة 23.4 في المائة. كما حققت التجارة في المفروشات والأجهزة المنزلية ولوازم البناء زيادة كبيرة بنسبة ستة بالمائة في أحد عشر شهرًا.
في الوقت نفسه، كانت التجارة في المنسوجات والملابس والأحذية والسلع الجلدية أقل بكثير من مستوى العام السابق، فقد فقدت 21.5 في المائة من المبيعات من يناير/كانون الثاني إلى نوفمبر/ تشرين الثاني.
ويذكر أنه، حققت الشركات التجارية المرابح في عيد الميلاد بشكل كبير، وارتفعت المبيعات في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني بنسبة تصل إلى 2 بالمئة في يوم الجمعة السوداء مقارنة بفي شهر نوفمبر/ تشرين الثاني لعام 2019.

يؤثر الإغلاق على  المستهلك!

في بداية العام الجديد،  أدى ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا والإغلاق إلى الضغط والطلب بشكل كبير في بعض الأوقات، كما يظهر مقياس الاستهلاك لجمعية التجزئة HDE ، وتعتقد جمعية التجزئة  أن المستهلكين يريدون الادخار في الأشهر القليلة المقبلة، وسيظهر حجم الشراء متراجعاً بعض الشيء عن الأشهر السابقة، وتفتضرض الجمعية “HDE”  أنه قد يصل حالات الإفلاس في الشركات التجزئة إلى 50 ألف حالة بسبب أزمة كورونا.