©Mutaz Enjila
3. ديسمبر 2020

دراسة: 43 % من رواد الأعمال يحصلون على دعم من حكومة هامبورغ

أجرى بنك Commerzbank دراسة حول آثار وباء كورونا على الإقتصاد، وبالنيابة عن البنك، قام معهد أبحاث الرأي Ipsos باستطلاع آراء 3500 من رواد الأعمال في جميع أنحاء البلاد، 100 منهم في ولاية هامبورغ. من بين هؤلاء يرى 36 % أنهم تضرروا بشدة من وباء كورونا. بينما تهدد الأزمة وجود 50 % من الشركات التي شاركت في الاستطلاع وذلك وفقًا لتقديراتهم الخاصة.

واحدة من أربع شركات تستخدم مزايا العمل لوقت قصير

بحسب الدراسة استفاد 43 % من رواد الأعمال في هامبورغ من إجراءات الدعم الحكومية. حيث تم استخدام المنح كدعم رئيسي بنسبة 28 %، أما بالنسبة لبدلات العمل لوقت قصير فكانت النسبة تعادل 23 % من الشركات، تليها التأجيلات الضريبية لـ 13 % من رواد الاعمال. وحصلت 4 % فقط من الشركات على قرض معونة من بنك التنمية الألماني. وفي 55 % من الحالات، لم تصل المساعدات إلى أكثر من 10 آلاف يورو فقط.

41 % من رواد الأعمال يرون زيادة في التضامن

ربما تكون هذه هي النتيجة الأكثر إثارة للدهشة في الدراسة التي أجراها بنك Commerzbank حول تأثير وباء كورونا على اقتصاد هامبورغ. فعلى الرغم من كل التحديات، يمكن للشركات أن تكسب شيئًا إيجابيًا من هذه الأزمة. حيث يرى 41 % من رواد الأعمال الذين شملهم الاستطلاع أن هناك زيادة في التضامن مع العملاء أو الموردين، كما يرى الكثيرون أن هناك تمتع أكبر بروح الفريق في الشركات. وذكر 37 % ممن شملهم الاستطلاع أنهم زادوا من أدائهم وقوتهم الإبداعية.

كيف ساعدت إجراءات الدعم باستمرار عمل الشركات؟

ساعدت إجراءات الدعم في الحفاظ على العديد من الوظائف في الولاية على الرغم من الانخفاض الحاد في المبيعات. يقول “نيلز هوفمان” الذي يرأس الأعمال مع عملاء الشركات في الشمال في بنك كوميرز: “لقد نجحت ثلثا الشركات حتى الآن في إدارتها دون اللجوء لإجراءات خاصة تتعلق بشؤون الموظفين. فيما اضطر 6 % فقط ممن شملهم الاستطلاع إلى اللجوء إلى فصل الموظفين من العمل، بينما لم يتم تمديد العقود المحددة المدة للعديد من الموظفين. بالمقابل قالت 8 % من الشركات أن لديها تجميد توظيف حالياً.

ارتفاع نسبة استخدام الرقمنة في الشركات

صحيح أن 29 % من الشركات في هامبورغ خفّضت التكاليف بسبب الأزمة، لكن وفقًا للمسح الذي انتهى في منتصف أغسطس، قامت 15% من الشركات أيضًا بتوسيع نطاق منتجاتها وخدماتها وزيادة استخدام المبيعات الرقمية وقنوات الاتصال. نصف الشركات تقريبًا قالت إنه بإمكانها العمل في مكاتبها المنزلية حتى قبل انتشار الوباء. من ناحية أخرى لا تزال فكرة العمل في مكاتبها المنزلية مشكلة لاثنين من كل خمسة رواد أعمال في هامبورغ لأنه لا يمكن تنفيذها فعلياً.

تخوف من ركود ثانٍ في هامبورغ

في المدينة الهانزية، خصص بنك Commerzbank حتى الآن 462 قرضًا بقيمة 85.2 مليون يورو. يقول المتحدث عن بنك Commerzbank: “سوف يستمر الإغلاق المتجدد في إلقاء العبء على الاقتصاد”. ويتخوف البنك في الآونة الأخيرة من ازدياد خطر حدوث ركود ثان مع دخول الموجة الثانية من أزمة كورونا.

Photo: Mutaz Enjila