Photo: Abbas Al Deiri
27/07/2020

تدابير وقائية صارمة.. وتوقعات بمنع بيع المشروبات الكحولية!

لن تمر التجمعات التي أقيمت في منطقة سانت باولي دون عواقب، فقد قررت هيئة الصحة بمدينة هامبورغ فرض حظر على بيع المشروبات الكحولية، ومن المتوقع إيقاف بيعها بشكل كامل في هذه المنطقة بأي وقت!

التهديد بفرض قواعد أكثر صارمة

رغم جميع القيود المفروضة من حكومة هامبورغ لمنع إنتشار فيروس كورونا، تجمع الآلاف مرة أخرى في منطقة سانت باولي متجاوزين بذلك جميع القوانين والتدابير الوقائية، تناقلت الصحف المحلية صور لآلاف الأشخاص مجتمعين بالمناطق الترفيهية في المدينة وتحديداً عند شارع “ريبابان”، تقول الهيئة الصحية في هامبورغ إنه من المفروض تطبيق جميع القوانين والتدابير الوقائية، وإن لم تطبق هذه القوانين بشكل جيد، سيكون من الضروري فرض قواعد أكثر صرامة، ويعتقد مارتن هلفريتش المتحدث باسم الهيئة الصحية، أنه سيتم إصدار قواعد وقوانين جديدة خلال الأسبوع الجاري، حيث سيكون هناك مناطق سمنع فيها بيع الكحول!

ارتفاع مفاجئ في عدد الإصابات بفيروس كورونا!

القلق الكبير لم يكن فقط من التجمعات غير القانوينة، فقد أبدت الهيئة الصحية قلقها من نقل العدوى القادمة من خارج الحدود، وبشكل محدد من العائدين من مناطق تصنف على أنها خطيرة “مناطق انتشار فيروس كورونا”، لذلك قررت الهيئة الصحية في هامبورغ إنشاء مركز اختبار كورونا في مطار هامبورغ هذا الأسبوع بشكل ضروري وسريع، حيث سيخضع القادم من الدول عالية الخطورة لإختبارات طبية ومجانية.

19 إصابة جديدة بفيروس كورنا في هامبورغ

ارتفع عدد الإصابات بفيروسات كورونا بمدينة هامبورغ خلال اليومين السابقين، وبحسب ما أعلنته الهيئة الصحية للمدينة، سجلت 19 حالة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا، ووفقاً لمعهد روبرت كوخ، يبلغ عدد المصابين بفيروس كورونا 5321 منذ تفشي الوباء في الولاية، وأكد المعهد الطبي وفاة 230 شخصا، وتعافى أكثر من 5000 مريض، بينما مازال يتلقى العلاج في المستشفيات 25 شخصا.

CDU: فرض قوانين جديدة ضرورة ملحة!

اتهم دينيس غلادياتور الخبير والعضو في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي”CDU” حزبي الديمقراطي المسيحي والخضر بأنهم يتأخرون في التخطيط والعمل على الوقاية من جائحة كورونا، وقال غلاجياتور: “من الأفضل لو تم حظر بيع المشروبات الكحولية في عطلة نهاية الأسبوع الماضي، بالتأكيد هذا الحظر كان سيساعدنا بالسيطرة على انتشار الفيروس”، وأضاف: “عندما يتعلق الأمر بفرض تدابير وقائية ضد فيروس كورونا، لا يمكن للمرء أن يتوقع أكثر من ذلك، فسكان مدينة هامبورغ  التزموا بالقواعد لعدة شهور، ومن غير المقبول التساهل في هذه الاجراءات”.